الكلمة .. ابداع والتزام
إدارة منتدى (الكلمة..إبداع وإلتزام) ترحّب دوماً بأعضائها الأعزاء وكذلك بضيوفها الكرام وتدعوهم لقضاء أوقات مفيدة وممتعة في منتداهم الإبداعي هذا مع أخوة وأخوات لهم مبدعين من كافة بلداننا العربية الحبيبة وكوردستان العراق العزيزة ، فحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً. ومكانكم بالقلب.
الكلمة .. ابداع والتزام

منتدى للابداع .. ثقافي .. يعنى بشؤون الأدب والشعر والرسم والمسرح والنقد وكل ابداع حر ملتزم ، بلا انغلاق او اسفاف

منتدى الكلمة .. إبداع وإلتزام يرحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . إدارة المنتدى ترحب كثيراً بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة ومن كوردستان العراق الغالية وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى هو ملك لأعضائها الكرام وحتى لزوارها الأعزاء وغايتنا هي منح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام القانون محترم ، فيا هلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء
اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .. نرجوا منكم الانتباه الى أمر هام بخصوص أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم ، وهو وجوب أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم كتابتها باللغة الانكليزية وليس اللغة العربية أي بمعنى ادق استخدم (الاحرف اللاتينية) وليس (الاحرف العربية) لان هذا المنتدى لا يقبل الاحرف العربية في (كلمة المرور) وهذا يفسّر عدم دخول العديد لأعضاء الجدد بالرغم من استكمال كافة متطلبات التسجيل لذا اقتضى التنويه مع التحية للجميع ووقتا ممتعا في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .
إلى جميع زوارنا الكرام .. أن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) أو (Sign Up ) وملء المعلومات المطلوبة وبعد ذلك تنشيط حسابكم عن طريق الرسالة المرسلة من المنتدى لبريدكم الالكتروني مع تحياتنا لكم
تنبيه هام لجميع الاعضاء والزوار الكرام : تردنا بعض الأسئلة عن عناوين وارقام هواتف لزملاء محامين ومحاميات ، وحيث اننا جهة ليست مخولة بهذا الامر وان الجهة التي من المفروض مراجعتها بهذا الخصوص هي نقابة المحامين العراقيين او موقعها الالكتروني الموجود على الانترنت ، لذا نأسف عن اجابة أي طلب من أي عضو كريم او زائر كريم راجين تفهم ذلك مع وافر الشكر والتقدير (إدارة المنتدى)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الأحداث المؤكدة الإنعقاد حتى نهاية عام 2017
الإثنين 18 سبتمبر 2017, 1:37 am من طرف صبرة جروب

» برنامج الترجمة 2016/2017
الإثنين 28 أغسطس 2017, 1:50 am من طرف صبرة جروب

» المؤتمر العربي السادس عن "عولمة التشريعات وأثرها على التشريعات الوطنية"11-12 اكتوبر 2017، القاهرة
الأحد 27 أغسطس 2017, 1:35 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي القانوني ( مايو- ديسمبر) 2017
السبت 13 مايو 2017, 8:01 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " التأهيل لإعتماد المترجمين " 7-11 مايو2017، مقر المجموعة الدولية للتدريب بالهرم
السبت 13 مايو 2017, 7:52 am من طرف صبرة جروب

» برنامج التدريب القانوني في إسطنبول ( يوليو - اكتوبر ) 2017
السبت 13 مايو 2017, 7:28 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي مايو 2017 ( دبي، القاهرة، أبوظبي )
السبت 13 مايو 2017, 7:08 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية " 23 - 27 أبريل 2017، القاهرة
السبت 13 مايو 2017, 6:59 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي مارس- مايو 2017، القاهرة
السبت 13 مايو 2017, 6:50 am من طرف صبرة جروب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
صبرة جروب
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير الأحلام : رؤية الثعبان ، الأفعى ، الحيَّة ، في الحلم
مضيفكم (مضيف منتدى"الكلمة..إبداع وإلتزام") يعود إليكم ، ضيف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، مبدعنا ومشرفنا المتألق العزيز الاستاذ خالد العراقي من محافظة الأنبار البطلة التي قاومت الأحتلال والأرهاب معاً
حدث في مثل هذا اليوم من التأريخ
الصحفي منتظر الزيدي وحادثة رمي الحذاء على بوش وتفاصيل محاكمته
سجل دخولك لمنتدى الكلمة ابداع والتزام بالصلاة على محمد وعلى ال محمد
أختر عضو في المنتدى ووجه سؤالك ، ومن لا يجيب على السؤال خلال مدة عشرة أيام طبعا سينال لقب (اسوأ عضو للمنتدى بجدارة في تلك الفترة) ، لنبدأ على بركة الله تعالى (لتكن الاسئلة خفيفة وموجزة وتختلف عن أسئلة مضيف المنتدى)
لمناسبة مرور عام على تأسيس منتدانا (منتدى "الكلمة..إبداع وإلتزام") كل عام وانتم بألف خير
برنامج (للذين أحسنوا الحسنى) للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس) بثت الحلقات في شهر رمضان 1428هـ
صور حصرية للمنتدى لأنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 8/4/2010
صور نادرة وحصرية للمنتدى : صور أنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 16/11/2006

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2015 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو فاطمه ماليزيا فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54746 مساهمة في هذا المنتدى في 36561 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شارع المتنبي ومقهى الشابندر يعاودان التحليق في فضاء الثقافة العراقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول

شارع المتنبي ومقهى الشابندر
يعاودان التحليق في فضاء الثقافة العراقية



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 1536x2048 الابعاد 874KB.



كاتب السطور (وليد محمد الشبيبي) أمام تمثال المتنبي
يوم الجمعة 9/1/2009 بعدسة المصور (عبد علي)



كتابة وتصوير
وليد محمد الشبيبي
بغداد – الجمعة 16 كانون الثاني/ يناير 2009



عندما أعيد إعمار شارع المتنبي ومقهى الشابندر وأفتتح رسمياً في يوم الأربعاء الموافق 17 كانون الأول/ ديسمبر 2008 من قبل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وأمين العاصمة الدكتور صابر العيساوي ، حيث زارا الشارع وأنتهت زيارتهما في مقهى الشابندر جرياً على عادة زواره وتواصلاً مع طقوس مثقفيه ، آثرت ان أزوره في أحد أيام الجمع ، حيث لصباحات هذا اليوم طعم مختلف وخصوصية يعرفها كل مرتاد ، من مثقف وشاعر وأديب ومحب لهذا الشارع وذلك المقهى ، لا بل كل من يتداول الكتاب بيعاً وشراءً هو بالضرورة مبدع او باحث او مفكر ومهتم ، ومبتلي بهموم الثقافة والإبداع .
في صباح يوم الجمعة الموافق 9 كانون الثاني/ يناير 2009 حملت كاميرتي الرقمية وتوجهت لحجهما .. وفي الطريق لهما عادت بي الذاكرة إلى يوم التفجير الإرهابي في صبيحة الخامس من آذار/ مارس 2007 كنت وقتها في محكمة الأحوال الشخصية في الكاظمية المجاورة لجامع براثا (حيث امارس مهنتي كمحامٍ وكانت لدي مرافعة لتفريق موكلتي عن زوجها) عندما دوى انفجار قوي ! ولأننا أعتدنا هذه الانفجارات منذ تدنيس الاحتلال الامريكي/ الغربي للعراق الا اننا كنا نفكّر أين وقع الانفجار هذه المرة ؟ وكم من الضحايا الأبرياء كانوا حطباً لهؤلاء المنحرفين الشاذين من البهائم البشرية !
خرجت من المحكمة من المرافعة وما ان عبرت نهر دجلة بسيارة الأجرة حتى لاحظت على اليمين أعمدة الدخان الأسود تتصاعد بكثافة ، ظننت وقتها ان الانفجار قد وقع في منطقة الباب المعظم ، حيث الكثافة السكانية والأسواق المكتظة بالناس في أوقات الصباح والظهر ، لكن ما ان عبرنا الجسر ونزلت إلى منطقة الباب المعظم حتى وجدت ان اعمدة الدخان تلك تتصاعد من جهة شارع المتنبي وسوق السراي وساحة الرصافي ، عندها تيقنت من مكان الجريمة البشعة خصوصاً بعد ان أكد لي بعض المارة بأن التفجير في شارع المتنبي !
كانت الشوارع المؤدية إليه من الباب المعظم قد أغلقت بواسطة قوات الجيش والشرطة ، التفجير لم يكن مفاجئاً لي ! بل كنت أتوقعه ! لأن شارع المتنبي وسوق السراي مكتظان دوماً بالناس في فترات الصباح والظهيرة ، وجل من يرتاده هم من المفكرين والمثقفين (من النخبة) ، وهؤلاء المنحرفين (من البهائم البشرية) يجدون في ذبح النخبة المفكرة والمثقفة انتصاراً لهم ! بل الأدق تعبيراً ، لمن قام بتجنيدهم وإرسالهم إلى تلك الأهداف ! لم تتخذ السلطات أية اجراءات احترازية لحماية هذا الشارع المهم من أولئك المجرمين القتلة فحدث ما كنا نخشاه !
في يوم ما من أيام صيف 2008 ذهبت مع صديق لي (محامٍ) لشراء بعض كتب القانون والمتون التشريعية النافذة عندما كانت اعمال الترميم والاعمار لم تزل متواصلة في هذا الشارع ، دخلنا المكتبة القانونية (المواجهة لمقهى الشابندر المغلق آنذاك بسبب تدميره بالتفجير الآثم) ، لفت انتباهي وجود طبعات مختلفة الاحجام والاشكال للقرآن الكريم ، مذهبة ومزخرفة ، طبعات عراقية وسعودية وغيرها من الطبعات الفاخرة ، كانت مرصوصة بعناية في ابرز مكان من المكتبة وامام الواجهة الزجاجية للمكتبة مما تلفت انتباه حتى السابلة ومرتادي الشارع ، ثم لاحظت في داخل المكتبة صورة معلقة لشاب تحت الصورة كتابة حملت أسمه (كمؤسس للمكتبة) وسبقت الأسم كلمة (الشهيد) ! عرفت انه كان احد ضحايا هذا التفجير الآذاري الربيعي ! .. كان هناك شيخ مسن يناهز الـ(60) عاما مسؤولاً عن المكتبة ، بادرته بالسؤال مستفسراً عن صاحب هذه الصورة ؟ فقال ان (الشهيد) كان موجوداً آنذاك بالمكتبة عندما وقع التفجير واستشهد في المكتبة التي احترقت ودمر كل ما فيها واستحال إلى رماد ! ثم قال ، ان السيارة المفخخة (نوع كيا) وقفت امام هذه المكتبة تماماً وعن مسافة لا تزيد عن خمسة أمتار فقام الانتحاري بتفجيرها وكان الشهيد بداخل المكتبة لكن قوة التفجير وشدة العصف كان قد أتى على المكتبة وموجوداتها كلياً ودمرها بشكل كامل وأحترق كل ما فيها وأستحال الى رماد أما الشاب فلم نعثر على أي شيء منه فقد أستحال إلى رماد أيضاً مع الكتب ؟! لاحظت ان عمق المكتبة يصل إلى حوالي ثمانية امتار ومع ان الشاب كان يجلس في نهاية المكتبة بعيداً عن مدخلها الا انه لم ينجُ من هذا المصير المأساوي ! حيث استحال كل شيء الى رماد في هذه المكتبة والمكتبات والمطابع المجاورة فضلاً عن مقهى الشابندر بعد الحريق الهائل . وهذه مفارقة غريبة ! فكيف يقوم هذا الانتحاري الذي ينتحر بهذه الطريقة بدواعي وشعارات إسلامية وهو يرى تلك النسخ من القرآن الكريم ولم يرتدع او يرف له جفن ! لكنه ليس مستغرب ، فهؤلاء ليسوا الا بهائم بشرية مسخرة وقد استغنت عن عقولها ولا تعرف من يحركها ويديرها ولربما حتى لو كانوا اعضاءً في الموساد !

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
كل ذلك كان يجول بخاطري صبيحة يوم الجمعة 9/1/2009 وأنا أصل لشارع الرشيد مبتدئاً جولتي هذه بالتقاط اول صورة وكانت لمقهى الزهاوي (الموازي الثقافي لمقهى حسن عجمي ومقهى الشابندر وغيرهما من المقاهي الأدبية) ثم صور أخرى لشارع الرشيد الذي هو نفسه تاريخ بحد ذاته بأعمدته البيضاء المدورة والمميزة وهو نفسه يحمل ذاكرة العراق الحديث السياسية منذ العهد العثماني عندما بناه الوالي خليل باشا وحمل أسمه (خليل باشا جادة سي) .
لاحظت وجود بعض افراد الجيش منتشرين في شارع الرشيد وصولاً إلى شارع المتنبي وأمام بوابته الكبيرة المستحدثة التي التقطت لها عدة صور لاحظت وجود مدرعة عسكرية مع بعض الجنود لحماية هذا الشارع وما ان ولجت الشارع عبر البوابة التي يعلوها بيت المتنبي الشهير (أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي – وأسمعت كلماتي من به صمم) (البيت نفسه مكتوب على قاعدة تمثال المتنبي المستحدث على ضفة دجلة في نهاية الشارع) بدأت بالتقاط بعض الصور وبنفس الوقت اتجول بين الكتب واشتريت بعضها اما الاقراص فهي نفسها لها خصوصية ثقافية (اقتنيت من صاحبي صاحب هذه الاقراص مسرحيات هاملت – عطيل – الملك لير – انتوني وكليوباترا ومكبث) لكن للأسف (فيلم ذهب مع الريح الشهير انتاج 1939 تمثيل كلارك غيبل وفيفيان لي) وجدت القرص الأول منه في المنتصف ولا يعمل ولعل هذا من سوء الحظ ! بعد ان التقطت عدة صور تصدى لي شخصان احدهما يرتدي الملابس المدنية والآخر يرتدي بنطلوناً عسكرياً فقط وطلبوا مني حذف الصور ! وبعد محاججة معهما والتعرف على الغرض من هذه الصور تركاني بسلام ! بعد ان قالا انهما من (قوات الصحوة) وموكول لهم بحماية الشارع !
أستمررت بالتقاط الصور وصولاً لمقهى الشابندر وقبل أن أدخله اتجهت يساراً حيث سوق السراي ثم عدت لشارع المتنبي متجهاً الى تمثال المتنبي الذي تم نصبه حديثاً بعد اعادة اعمار الشارع ، حيث ينتصب بشموخ على ضفاف دجلة من جهة الرصافة ، التقطت بعض الصور للتمثال وساعدني مصور كان يلتقط له الصور أيضاً حيث التقط لي صورتان وأنا أقف امامه (علمت انه المصور عبد علي من الشخص الذي كان يجلس على مصطبة مجاورة للتمثال وهو الدكتور مثنى الذي قال انه المصور المعروف عبد علي) ، وجدت باحة جميلة امام التمثال وفيها تتوزع العديد من المصاطب للاستراحة على منظر دجلة الجميلة وهي كلها استحدثت بعد التفجير كي تكون استراحة لزائري هذا الشارع المميز وقد تحدثت مع الدكتور مثنى الجالس قبالة التمثال وعلى يساره نهر دجلة والذي اضاف بأنه شاهد اليوم ارتياد بعض الفتيات لمقهى الشابندر وهذا لم يحصل سابقاً في بغداد والعراق ، أستأذنت منه لالتقاط بعض الصور لنهر دجلة ولضفافه وجسوره ومبانيه ثم عدت لمقهى الشابندر ولأن الوقت كان قد تجاوز الواحدة ظهراً فقد خف كثيراً ذلك الزحام من مرتادي الشارع وعندما ولجت مقهى الشابندر لم أجد الا القليل من مرتاديه وعلى يسار مدخل المقهى كان يجلس صاحب المقهى (الحاج محمد الخشالي) كما دأب قبل التفجير ، أحتسيت (استكاناً) من الشاي ثم أخرجت كاميرتي الرقمية لأعاود التقاط العديد من الصور لهذا المقهى الذي يمتاز بكنوزه التاريخية من صور (واركيلات) وما إلى ذلك وكان التفجير الآثم قد اتلفها ، غير اني وجدت الصور تحتل كل مساحة من مساحات جدرانه بل حتى وجدت معرضاً للوحات التشكيلية لاحد الفنانين التشكيليين ، وفيما كنت منشغلاً بالتقاط تلك الصور لاحظت ان الحاج محمد الخشالي كان يتحدث متذمراً مع من كان يجالسه وعلى يساره علقت صور اولاده الخمسة الشهداء الذين قضوا في ذلك الانفجار ، ولفت انتباهه انكبابي على التقاط تلك الصور بكثرة ليستفسر مني عن الجهة التي اعمل لديها ؟ شعرت ان لديه ما يريد قوله في حديثه المتذمر هذا مع جليسه ! وكنت قد قرأت في إحدى المواقع (موقع إذاعة سوا الإلكتروني) خبراً مفاده انه قد تم افتتاح شارع المتنبي ومقهى الشابندر رسمياً يوم 17/12/2008 من قبل رئيس الوزراء وأمين العاصمة وانه قد تم اعماره واعادته الى افضل من حالته الأولى مع توسعة المقهى من قبل امانة بغداد ! وشككت بهذه المعلومة ومما عزز شكوكي ، تذمر الحاج الخشالي ! وفيما كنت خارجاً للتو من المقهى متمشياً في شارع المتنبي الذي أضحى فارغاً قررت ان اعود للمقهى واحدث الحاج الخشالي بهذا وهل صحيح انه تم اعادة اعمار المقهى من قبل امانة بغداد ام ماذا ؟ وكنت اعلم انه بحالة ستسمح بالحديث صراحة وبلا تحفظ وهكذا انتهزت الفرصة وبالفعل صدق حدسي وتكلم معي بكل صراحة بل وطلب مني عدم الأعتماد على ذاكرتي فيما سيقول بل طلب ان ادوّن ما سيقول بقوله (أخرج أوراقك وأكتب ما سـأقول) ! وبدأ (يملي) علي ما يقول بأسلوب سليم وفصيح وقبل ان انقل أدناه ما قاله بخصوص ظروف إعادة اعمار المقهى ومطبعة ابن العربي (التي يملكها ايضاً والتي دمّرت تماماً بالتفجير) قال لي بعض المعلومات وهو بحالة (عصبية) ثم طلب مني حذفها وعدم نشرها ! والاكتفاء بما قال ، على أية حال ، خرجت من مقهى الشابندر وشارع المتنبي وأنا في نهاية شارع الرشيد بأتجاه الباب المعظم التقطت صورتان طريفتان لشخص يمتطي صهوة (حمار) بكل رشاقة ويجري به في شارع الرشيد وكأنه يمتطي فرساً أصيلاً ! ولكن هاتين الصورتين أوقعتني بمأزق آخر من قبل عناصر الصحوة ! ، حيث أحاط بي أربعة من العساكر (لم اعرف انهم من الصحوة) أحدهم ضابط ثم أنضم اليهم آخرون ومنهم كان يرتدي الملابس المدنية وأرادوا معرفة سبب التقاط تلك الصور ومن الذي خولني بذلك ؟! أرادوا اخذ الكاميرة مني وقام الضابط بمشاهدة تلك الصور وهم كانوا مرتابين مني ! وعن أسباب التقاط تلك الصور ، بل قال الضابط ان التقاطك هذه الصور للجسور وبطريقة (الزوم) أمر مريب وممنوع منعاً منعاً باتاً بأمر الجهات العسكرية العليا ؟! وبعد أخذ ورد وبعد ان تأكدوا من مهمتي ، قال لي الضابط : (نحن قوات الصحوة) ومهمتنا حماية شارع الرشيد وشارع المتنبي إلى نهر دجلة ، ونحن كنا نراقبك منذ دخولك لشارع الرشيد !!
بطريق عودتي إلى البيت عصر هذا اليوم ، كنت أفكر اني قد حققت ما كنت ابتغيه من هذه الزيارة !
زيارة شارع المتنبي ومقهى الشابندر يوم الجمعة ، حيث الحياة تعود له مجدداً رغم أنف الجهلة والمتخلفين والظلاميين وان شارع المتنبي كان وسيبقى رئة العراق الثقافية وذاكرته الابداعية وقبلة المبدعين والمثقفين من داخل العراق وخارجه ولم يغب عن بالي ما قاله الدكتور مثنى وهو يجلس قبالة التمثال الشامخ للمتنبي وعلى ضفاف نهر دجلة ، بأنه قد لفت انتباهه اليوم أرتياد مقهى الشابندر من قبل الفتيات أيضاً وهذا لم يحصل في كل تاريخ (مقاهي) بغداد والمحافظات) اذ من (العيب) ان ترتاد الفتاة تلك المقاهي في عرف البغداديين بل والعراقيين أيضاً ، لكنه ليس أي مقهى ! أنه مقهى الشابندر وكفى !

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
لقاء سريع مع صاحب مقهى الشابندر الحاج محمد الخشالي في ظهر يوم الجمعة الموافق 9/1/2009 :

س : أعيد أفتتاح شارع المتنبي ومعه مقهى الشابندر وقد تردد في بعض وسائل الاعلام العراقية والعربية والعالمية بأن امانة بغداد قد تكفلت كلياً بنفقات اعادة اعمار الشارع والمقهى ولم ترد الاشارة الى مساهمتكم في هذا الاعمار ، اين الحقيقة وما مدى صحة ما تردد بهذا الشان ؟
الحاج محمد الخشالي : تم تعمير شارع المتنبي بعد التدمير الذي حصل في بداية الشارع من جهة سوق السراي ، حيث ان الأماكن المبتدئة من مقهى الشابندر بمطابعها ومكاتبها إلى حد مكتبة المثنى دمّر قسم منها بنسبة 50 % والقسم الآخر بنسبة 90 % وفيما يخص المقهى ومطبعة ابن العربي فهي (ملك واحد) والعائد إيجارها للمتكلم (الحاج محمد الخشالي) صاحب مقهى الشابندر ، دمرت مطبعة ابن العربي بالكامل من جرّاء التفجير وأعيد اعمار المطبعة بجدرانها الفاصلة مع المقهى مبدئياً من خالص مالي ، ثم أتممت تعمير المطبعة بكاملها من خالص مالي أيضاً ، الا ان امانة العاصمة قامت بتعمير الشارع بالكامل من شاطيء دجلة إلى نهاية شارع الرشيد مروراً بشارع المتنبي ، وهناك متممات للمقهى وفقدان محتوياتها بالكامل لم أعوّض عنها من أية جهة الا ان الدكتور صابر العيساوي امين عاصمة بغداد مشكوراً كانت له (الأهمية القصوى !) في تعمير مقهى الشابندر حيث أرسل مبلغ خمسة ملايين دينار عراقي (حوالي 4200 دولار امريكي) لتأثيث المقهى ، ولا أنسى أيضاً الدكتور رافع العيساوي (نائب رئيس الوزراء) الذي أرسل لي مبلغ خمسة ملايين دينار عراقي أيضاً ، علماً ان الأضرار التي أصابت المقهى والمطبعة من جراء التفجير الأرهابي تقذّر بحوالي (200) مليون دينار عراقي وهي الأضرار التي أصابتني شخصياً فضلاً عن استشهاد أبنائي الخمسة الذين كانوا موجودين بالمقهى يوم التفجير في 5 آذار/ مارس 2007 وهم كل من غانم الأبن الأكبر ، وقتيبة وكاظم ومحمد وأصغرهم الشاب بلال (رحمهم الله) ، وبناءاً على جهود السيد صابر العيساوي فقد دبّت الحياة مجدداً في شارع المتنبي وتوأمه مقهى الشابندر الا ان دائرة كهرباء بغداد لم تتعاون معنا بمد وايصال الكهرباء إلى أصحاب المحلات والمتاجر والمكتبات والمطابع بالاضافة إلى مقهى الشابندر !

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
بعض الصور التي التقطتها بكاميرتي الرقمية
يوم الجمعة 9 كانون الثاني/ يناير 2009
لشارع الرشيد وشارع المتنبي وسوق السراي ومقهى الشابندر

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول


_________________
<P>
<BR>
<BR></P>

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول


_________________
<P>
<BR>
<BR></P>

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول


_________________
<P>
<BR>
<BR></P>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى