الكلمة .. ابداع والتزام
إدارة منتدى (الكلمة..إبداع وإلتزام) ترحّب دوماً بأعضائها الأعزاء وكذلك بضيوفها الكرام وتدعوهم لقضاء أوقات مفيدة وممتعة في منتداهم الإبداعي هذا مع أخوة وأخوات لهم مبدعين من كافة بلداننا العربية الحبيبة وكوردستان العراق العزيزة ، فحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً. ومكانكم بالقلب.
الكلمة .. ابداع والتزام

منتدى للابداع .. ثقافي .. يعنى بشؤون الأدب والشعر والرسم والمسرح والنقد وكل ابداع حر ملتزم ، بلا انغلاق او اسفاف

منتدى الكلمة .. إبداع وإلتزام يرحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . إدارة المنتدى ترحب كثيراً بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة ومن كوردستان العراق الغالية وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى هو ملك لأعضائها الكرام وحتى لزوارها الأعزاء وغايتنا هي منح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام القانون محترم ، فيا هلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء
اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .. نرجوا منكم الانتباه الى أمر هام بخصوص أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم ، وهو وجوب أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم كتابتها باللغة الانكليزية وليس اللغة العربية أي بمعنى ادق استخدم (الاحرف اللاتينية) وليس (الاحرف العربية) لان هذا المنتدى لا يقبل الاحرف العربية في (كلمة المرور) وهذا يفسّر عدم دخول العديد لأعضاء الجدد بالرغم من استكمال كافة متطلبات التسجيل لذا اقتضى التنويه مع التحية للجميع ووقتا ممتعا في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .
إلى جميع زوارنا الكرام .. أن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) أو (Sign Up ) وملء المعلومات المطلوبة وبعد ذلك تنشيط حسابكم عن طريق الرسالة المرسلة من المنتدى لبريدكم الالكتروني مع تحياتنا لكم
تنبيه هام لجميع الاعضاء والزوار الكرام : تردنا بعض الأسئلة عن عناوين وارقام هواتف لزملاء محامين ومحاميات ، وحيث اننا جهة ليست مخولة بهذا الامر وان الجهة التي من المفروض مراجعتها بهذا الخصوص هي نقابة المحامين العراقيين او موقعها الالكتروني الموجود على الانترنت ، لذا نأسف عن اجابة أي طلب من أي عضو كريم او زائر كريم راجين تفهم ذلك مع وافر الشكر والتقدير (إدارة المنتدى)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورة تدريبية عن " عقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والامتياز، والبوت " 25-29 ديسمبر 2106، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:47 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " صياغة العقود وأثر ذلك في كسب الدعاوى " 25- 29 ديسمبر 2016، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:39 am من طرف صبرة جروب

» دورة تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية (تحضير القضايا، كتابة الدفوع والأسباب والطلبات، الترافع أمام المحاكم وهيئات التحكيم، 25 - 29 ديسمبر 2016، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:30 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن "تنمية المهارات القانونية لأعضاء إدارات الموارد البشرية، وشؤون الموظفين، والعقود والمشتريات، والشؤون الإدارية والمالية " 4-8 ديسمبر، 2016
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:15 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " المستشار القانوني في المنازعات التجارية " 27 نوفمبر- 1 ديسمبر 2016 ، دبي
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:04 am من طرف صبرة جروب

» Medical Liability Program 2017
السبت 03 ديسمبر 2016, 5:53 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن "فن التعامل مع أصحاب المصالح والمنتفعين لإنجاح المشروعات والأعمال في القطاعين الحكومي والخاص " 4-8 ديسمبر 2016، دبي
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 9:06 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " كتابة المشورة القانونية والرأي القانوني" 4-8 ديسمبر 2016، دبي
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 8:54 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " ترجمة القوانين واللوائح/التعليمات/الأنظمة والقرارات الوزارية " 27 نوفمبر- 1 ديسمبر 2016، دبي
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 8:37 am من طرف صبرة جروب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
صبرة جروب
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير الأحلام : رؤية الثعبان ، الأفعى ، الحيَّة ، في الحلم
مضيفكم (مضيف منتدى"الكلمة..إبداع وإلتزام") يعود إليكم ، ضيف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، مبدعنا ومشرفنا المتألق العزيز الاستاذ خالد العراقي من محافظة الأنبار البطلة التي قاومت الأحتلال والأرهاب معاً
حدث في مثل هذا اليوم من التأريخ
الصحفي منتظر الزيدي وحادثة رمي الحذاء على بوش وتفاصيل محاكمته
سجل دخولك لمنتدى الكلمة ابداع والتزام بالصلاة على محمد وعلى ال محمد
أختر عضو في المنتدى ووجه سؤالك ، ومن لا يجيب على السؤال خلال مدة عشرة أيام طبعا سينال لقب (اسوأ عضو للمنتدى بجدارة في تلك الفترة) ، لنبدأ على بركة الله تعالى (لتكن الاسئلة خفيفة وموجزة وتختلف عن أسئلة مضيف المنتدى)
لمناسبة مرور عام على تأسيس منتدانا (منتدى "الكلمة..إبداع وإلتزام") كل عام وانتم بألف خير
برنامج (للذين أحسنوا الحسنى) للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس) بثت الحلقات في شهر رمضان 1428هـ
صور حصرية للمنتدى لأنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 8/4/2010
صور نادرة وحصرية للمنتدى : صور أنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 16/11/2006

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2014 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بناتى نبض حياتي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54728 مساهمة في هذا المنتدى في 36543 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

وجهة نظر في الطب والتغذية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 وجهة نظر في الطب والتغذية في الجمعة 01 أغسطس 2014, 2:11 pm

الورّاق


[SIZE="5"]
في تعبيرات الطب والفسيولوجيا يقولون : الجسم تصرّف ، الجسم تكيَّف ، الجسم يعوّض ... الخ ، بينما هو في الحقيقة سلوك من الشعور ، فالجسم مادة ولا يمكن أن يقوم بكل هذه العمليات من نفسه , وإلا لماذا لا يتصرف جسم الميت ؟ فجسم الميت كجسم الحي ، وكلاهما مادة !



ومن أدلة تصرّف الشعور على الجسم تجربة الدواء المزيّف ، فقد قدّم مجموعة من الأطباء دواء مزيفاً لمجموعتين من المرضى مصابين بنفس المرض ، وقدّموا للمجموعة الأولى الدواء المزيف دون أن يخبروهم بأنه مزيف ، ولكن قالوا لهم ، بأن هذا الدواء له تأثيرات سلبية في نواحي أخرى على الصحة . وقُدّم نفس الدواء إلى المجموعة الأخرى ، بدون أن يذكر الأطباء ذلك التنبيه الذي قالوه للمجموعة الأولى . وبعد فترة ، كانت النتيجة أن المجموعة الأولى أصبحت تتأثر بما قيل لها عن ذلك الدواء وأصبحوا مستائين ومكتئبين وقلقين ، وازداد مرضهم عن السابق ، بينما المجموعة الأخرى لم تصب بأي شيء .



وأكثر الأمراض والتعب مصدرها هو الشعور ، وأكثر الشفاء كذلك مصدره الشعور .

الجسم ليس مبرمجاً ، ولو كان كذلك فلماذا يتكيّف ويتغير تبعاً للظروف ؟ هناك ما يحرِّك الجسم وهو الشعور , وإلا لماذا يجوع الإنسان تارة ، وتارة أخرى يذهب عنه الجوع ولا يشتهي الطعام بسبب خبر سيء سمعه ؟ لو كان الإنسان مادة مبرمجة لما تغيّرت هذه البرمجة ! فلماذا تظهر أعراض الجوع وتزداد إذا كان الطعام قريباً ومن الممكن الوصول له ؟ كالجالس الذي تزداد عليه آثار الجوع عندما يشم رائحة الشواء والطعام أو يراه مثلاً .



الشعور هو المرض وهو الطب , فإنسان مريض وجسمه متعب ثم يغير خطّه الفكري على نحو أفضل وبشكلٍ يقرّبه للفطرة فتزول هذه الأمراض ويستعيد الجسم صحته ونشاطه , فما علاقة المادة هنا ؟ و أين البرمجة ؟


منذ القِدَم والكلام يدور كثيراً عن التغذية وعلاقتها بالصحة والطاقة والنشاط والجمال ، ولا تُشاهَد آثار بارزة وواضحة لها ، بل الُمشاهَد هو آثار قلة الطعام (الجوع) ، لكن آثار سوء التغذية لا تُشَاهد بوضوح طالما الإنسان يأكل. فالأعراض التي تظهر على مجاعات أفريقيا مثلاً ، هي بسبب نقص التغذية أكثر من كونه سوء التغذية .




وكل بيئة لها غذاؤها ، فشرق آسيا والهند أكثر غذائهم على الأرز والسمك ، والبادية على الحليب والتمر . ولا توجد فروق في الصحة بين الناس رغم اختلاف التوصيات الغذائية على مر الأزمنة ..

ولا يوجد هذا التنوع الغذائي المطلوب في البيئة والطبيعة أصلاً ، فكيف يمكن لسكان الصحراء أن يأكلوا الأناناس أو الموز أو السمك ؟ وكيف لسكان المناطق الاستوائية أن يأكلوا التفاح أو الكرز ؟ لماذا يطلب الطب تنوعا غذائياً وهو غير متوفر في البيئة المحيطة ؟
لو كان هذا الأمر صحيحاً لكانت صحة الأغنياء هي الأفضل ، لأن موائدهم عامرة بكل ما لذ وطاب من ثمار بلدان العالم..!
ولا يتناسب ذلك مع العدل الإلهي ، لأن موائد الفقراء لا تستطيع أن تجمع أنواعاً مختلفة ومتكاملة من الأغذية على الدوام .
أكثر الأدوية التي يصرفها الأطباء هي عبارة عن أغذية ، كالفيتامينات و المعادن والأملاح على شكل أقراص .



يقول الشرق : "قل لي ماذا تأكل أقل لك من أنت" . وهذا القول نوع من المادية ، حيث يعتقد هؤلاء أن المادة تؤثر في الجسم أكثر من الشعور، بالرغم من أن النتائج محدودة بسبب تأثير المادة المحدود على الإنسان ؛ ولهذا فالمريض دائماً ما يُحَسِّس زُوّاره بأنه لم يُشفَ الشفاء التام ، وذلك بسبب تقديم الجزء المادي من العلاج دون الجزء المعنوي ، ومهما صُرف عليه من أدوية فإنه لا يزال يتشكّى .

كان البدو لا يأكلون إلا أنواعاً قليلة من الأطعمة ومع ذلك كانوا أصحاء بشكل عام ، مع أن غذائهم يكاد يكون مقتصراً على الحليب والتمر وأحياناً اللحوم ، وربما بعضهم الحليب فقط . أي أن المشكلة ليست في الغذاء ، فالتأكيد على الربط بين التغذية والصحة مبالغ فيه ، لوجود عامل الشعور الأهم والمُهْمَل في نفس الوقت .



لماذا الطفل يعتمد على الحليب فقط في بدايات حياته بالرغم من أنه ضعيف الجسم ؟؟ لو كانت فكرة التنوع الغذائي لوحدها صحيحة فمن الأولى أن يتنوع غذاء الطفل ولا يستمر على الحليب فقط !

وجود الطعام و الامتناع عنه هي المشكلة ، وليست المشكلة في التنوع الغذائي ذاته ، فالأهم أن يأكل الإنسان مما يتوفر لديه من طعام ، مثلما يفعل أهل البادية في الربيع ، يأكلون بعض الأعشاب التي تنبت حينها .



الجسم لا يتحكم بنفسه ، بل الشعور هو من يتحكم .
يقول العلماء أن التمرة مثلاً فيها ماغنيسيوم وفيها أملاح وسكريات ودهون وفيتامينات وفيها وفيها ، أي أن فيها من كل العناصر ، ولكن يختلف التركيز في الثمار بعضها عن بعض ، أي أن كل شيء فيه من كل شيء .



أثر الشعور أقوى حتى من الأدوية ، والمادة والجسم لهما دور ولكنهما في إطار دورهما الطبيعي المحدود ، فأكثر ما في الإنسان معنوي و الباقي منه مادي ، ولكن الطب الحديث قلب المسألة ، ولم يكن هناك من داعٍ إلا نظرةٌ فكرية تصرّ على أن الإنسان مجرد مادة , وهي من الأفكار التي يتبناها الفكر الإلحادي المادي بشدّة .



الطاقة المعنوية التي يكسبها الإنسان أكبر من الطاقة التي يكسبها من الطعام والشراب ، وكذلك الأمراض والطاقات التي يكتسبها من المعنوي أكبر تأثيراً من نظيرها المادي . يكفي أن الحياة نفسها من المعنوي ، وليست مادّة ، فلماذا تُحمّل المادة ما لا تحتمل ؟

يجب أن يكون الطب الحديث منصفاً ويعطي الجوانب المعنوية حقّها ، والتي لها النصيب الأكبر ، بغض النظر عن المواقف الفكرية ، فلا يحسن خيانة العلم من أجل إثبات مواقف فكرية ، فالمادة ليست الأهم والأدلة كثيرة على ذلك ، ويتجلى الموقف الفكري عندما يعجز الأطباء عن معاملة المرض مادياً فينسبونه إلى النفس , وإذا نوقشوا في الجسم قالوا أنه مادي ، وقالوا أن الجسم مادة وأن المخ يتحكم به مادياً ! ثم إذا عجزوا عن تشخيص المرض أو شفائه قالوا : عالج مشاكلك الاجتماعية والنفسية !!

إذاً مادامت النفس تُعالج الأمراض ، فلماذا لا يُعتمد عليها وتدرس دوافعها أولاً؟ وتتغير النظرة السائدة في الطب وهي : (أن الإنسان مادّة يعالج بالمادة) ؟!! هذه جريمة ، ومَثَلُ هذا التفكير مَثَلُ المشعوذ الذي يثبت أفكاره على حساب المرضى وآلامهم .


الأغذية الصناعية المساعدة للطفل هي مضرة له ؛ لأن أي طفل تكفيه الرضاعة ، إلا من لدى أمه قصور في الرضاعة ، والرضاعة في القرآن مدتها سنتين ، والأمهات الآن لا يرضعن أبنائهن سنتين ، وهذا ما يسبب ضعف الأطفال ، ويُلاحظ أن الحيوانات تكبر أجسامها إذا استمرت في فترة الرضاعة مدة أطول .

[/size]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى