الكلمة .. ابداع والتزام
إدارة منتدى (الكلمة..إبداع وإلتزام) ترحّب دوماً بأعضائها الأعزاء وكذلك بضيوفها الكرام وتدعوهم لقضاء أوقات مفيدة وممتعة في منتداهم الإبداعي هذا مع أخوة وأخوات لهم مبدعين من كافة بلداننا العربية الحبيبة وكوردستان العراق العزيزة ، فحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً. ومكانكم بالقلب.
الكلمة .. ابداع والتزام

منتدى للابداع .. ثقافي .. يعنى بشؤون الأدب والشعر والرسم والمسرح والنقد وكل ابداع حر ملتزم ، بلا انغلاق او اسفاف

منتدى الكلمة .. إبداع وإلتزام يرحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . إدارة المنتدى ترحب كثيراً بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة ومن كوردستان العراق الغالية وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى هو ملك لأعضائها الكرام وحتى لزوارها الأعزاء وغايتنا هي منح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام القانون محترم ، فيا هلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء
اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .. نرجوا منكم الانتباه الى أمر هام بخصوص أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم ، وهو وجوب أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم كتابتها باللغة الانكليزية وليس اللغة العربية أي بمعنى ادق استخدم (الاحرف اللاتينية) وليس (الاحرف العربية) لان هذا المنتدى لا يقبل الاحرف العربية في (كلمة المرور) وهذا يفسّر عدم دخول العديد لأعضاء الجدد بالرغم من استكمال كافة متطلبات التسجيل لذا اقتضى التنويه مع التحية للجميع ووقتا ممتعا في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .
إلى جميع زوارنا الكرام .. أن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) أو (Sign Up ) وملء المعلومات المطلوبة وبعد ذلك تنشيط حسابكم عن طريق الرسالة المرسلة من المنتدى لبريدكم الالكتروني مع تحياتنا لكم
تنبيه هام لجميع الاعضاء والزوار الكرام : تردنا بعض الأسئلة عن عناوين وارقام هواتف لزملاء محامين ومحاميات ، وحيث اننا جهة ليست مخولة بهذا الامر وان الجهة التي من المفروض مراجعتها بهذا الخصوص هي نقابة المحامين العراقيين او موقعها الالكتروني الموجود على الانترنت ، لذا نأسف عن اجابة أي طلب من أي عضو كريم او زائر كريم راجين تفهم ذلك مع وافر الشكر والتقدير (إدارة المنتدى)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورة تدريبية عن " الأصول الفنية لصياغة مشروعات القوانين/الأنظمة واللوائح " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس 07 ديسمبر 2017, 12:48 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " حماية العلامات التجارية ومكافحة الغش التجاري وكشف تقليد السلع " 17-21 ديسمبر 2017، القاهرة
الخميس 07 ديسمبر 2017, 12:41 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية " تنمية وتعزيز قدرات مديري وأعضاء الإدارات القانونية " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس 07 ديسمبر 2017, 12:34 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " الأصول الفنية للصياغة القانونية وتنمية المهارات القانونية ذات الصلة " 24-28 ديسمبر 2017، ابوظبي
الخميس 07 ديسمبر 2017, 12:26 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " إنشاء وإدارة قواعد البيانات الحديثة والوثائق الإدارية " 17-21 ديسمبر 2017، القاهرة
الأربعاء 06 ديسمبر 2017, 12:19 am من طرف صبرة جروب

» دورة الأصول الفنية للترجمة التتبعية والفورية 10-14 ديسمبر، أبوظبي
الإثنين 13 نوفمبر 2017, 12:32 am من طرف صبرة جروب

» شقق مفروشة للايجار بأفضل المستويات والاسعار بالقاهرة + الصور 00201227389733
الإثنين 30 أكتوبر 2017, 6:35 am من طرف doniamarika

» دورتي "التحقيق والادعاء في مخالفات سوق المال" و "رقابة هيئة سوق المال على الشركات المساهمة" 9-5 نوفمبر 2017، دبي
الإثنين 30 أكتوبر 2017, 3:38 am من طرف صبرة جروب

» دورة المستشار القانوني في المنازعات الإدارية 5-9 نوفمبر 2017، القاهرة
الإثنين 30 أكتوبر 2017, 3:26 am من طرف صبرة جروب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
صبرة جروب
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير الأحلام : رؤية الثعبان ، الأفعى ، الحيَّة ، في الحلم
مضيفكم (مضيف منتدى"الكلمة..إبداع وإلتزام") يعود إليكم ، ضيف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، مبدعنا ومشرفنا المتألق العزيز الاستاذ خالد العراقي من محافظة الأنبار البطلة التي قاومت الأحتلال والأرهاب معاً
حدث في مثل هذا اليوم من التأريخ
الصحفي منتظر الزيدي وحادثة رمي الحذاء على بوش وتفاصيل محاكمته
سجل دخولك لمنتدى الكلمة ابداع والتزام بالصلاة على محمد وعلى ال محمد
أختر عضو في المنتدى ووجه سؤالك ، ومن لا يجيب على السؤال خلال مدة عشرة أيام طبعا سينال لقب (اسوأ عضو للمنتدى بجدارة في تلك الفترة) ، لنبدأ على بركة الله تعالى (لتكن الاسئلة خفيفة وموجزة وتختلف عن أسئلة مضيف المنتدى)
لمناسبة مرور عام على تأسيس منتدانا (منتدى "الكلمة..إبداع وإلتزام") كل عام وانتم بألف خير
برنامج (للذين أحسنوا الحسنى) للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس) بثت الحلقات في شهر رمضان 1428هـ
صور حصرية للمنتدى لأنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 8/4/2010
صور نادرة وحصرية للمنتدى : صور أنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 16/11/2006

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2016 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو doniamarika فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54758 مساهمة في هذا المنتدى في 36573 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لماذا مجرد مقال قصير عن الشاعر سامي مهدي أثار حفيظة الشاعر خزعل الماجدي ! - بقلم وليد محمد الشبيـبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

وليد محمد الشبيبي

avatar
مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
<BLOCKQUOTE class="postcontent restore ">
لماذا مجرد مقال قصير عن الشاعر سامي مهدي
أثار حفيظة الشاعر خزعل الماجدي !

سامي مهدي


خزعل الماجدي


وليد محمد الشبيبي
المقال أدناه له حكاية ، في صيف عام 1998 وأنا كنت في المرحلة الثالثة/ كلية القانون – جامعة بغداد ، أستغللت فترة العطلة الصيفية للتفرغ لتجربتي الشعرية (قصيدة النثر) حيث صدرت مجموعتي الوحيدة إلى الآن (جلاتيا لا تعي) ، كنت اعد دراسة عن قصيدة النثر في اواخر القرن التاسع عشر وخصوصاً الشعراء الفرنسيين (آرثور رامبو .. فرلين .. الوزيوس بيرتران .. الخ) قرأت كل شعر رامبو بل وقصة حياته حتى عندما قرر الصمت والى الابد وهو في أوجه !!! وحتى آخر لحظة من حياته .. لكن السنوات القليلة التي كتب فيها الشعر قد اشعلت جذوة لم تنطفيء إلى الآن (في قصيدة النثر) ، على أية حال ،
في تلك الفترة وقع بيدي كتاب صدر حديثاً للشاعر العراقي سامي مهدي حمل عنوان (الموجبة الصاخبة) وكان جله يتحدث عن شعراء الستينات في العراق وهو منهم ، ومعروف عن حقبة ستينات القرن المنصرم وبالأخص في العراق ، قد افرزت مواهب شعرية على مستوى عالٍ من النضج لم تزل لبعضهم (الريادة الشعرية) المهم ، استفزني هذا الكتاب بعد ان انجزت قرأته فكتبت مقال للرد عليه ولنشره من باب حرية الرأي طبعاً ، خصوصاً ان المقال أدبي ولا علاقة له بالسياسية ومشاكلها (سامي مهدي كان في ايام النظام السابق مسؤولاً رفيعاً وهو بعثي قديم كما هو معروف) ، عند انجازي المقال دفعته لصديق قاص لنشره في احدى صحفنا الأسبوعية فقام بالواجب ولم يبقَ الا ثلاثة او اربعة أيام على صدور عدد الجريدة الاسبوعية الأدبية البغدادية في أيام آب من العام 1998 ، وبالصدفة مر الشاعر السبعيني خزعل الماجدي بصديق شاعر فقررت ان اعطيه نسخة من المقال ، (خصوصاً انه كان يعد من رواد تجربة قصيدة النثر بالعراق قبل ان يرتد عنها ببيان شعري نشره أواخر التسعينات من القرن المنصرم) أخذ المقال ، وعاد في اليوم التالي ووقف أمام مكتبي (كان لدي مكتب طباعة واستنساخ في منطقة باب المعظم ببغداد وهو ملتقى الاصدقاء من الادباء والشعراء) كان خزعل الماجدي بحالة غير طبيعية وهو يقف مع صديقه الشاعر الشعبي كاظم غيلان ، دعوته لدخول مكتبي وشرب شيء ما فرفض بإصرار ، وبدأ كلامه بالهجوم علي: أنت لا زلت شاباً وفي بداية الطريق بمجال الأدب والشعر وتجربتك لم تزل غضة .... الخ من الكلام الاستهلالي الذي كان ينذر بهجوم لا مبرر له ! ثم قال ، انت لم تزل بالبداية وتخاطب سامي مهدي بهذا الأسلوب !!! لا بل انت قصدت بنعته بـ(الحيوان !!!) بالمفهوم المخالف لتكرار عبارتك (الإنسان سامي مهدي) ! (قطعاً لم يكن هذا قصدي ، لأني كنت اضع عبارة – الإنسان سامي مهدي – بموازاة عبارة – الشاعر سامي مهدي ، من هامش الخطأ وبديهية كونه إنساناً رغم انه أعتبر ان تجربته الشعرية الستينية والى الآن كاملة بلا نقص !) ، ثم قال الماجدي وهو لم يزل يزبد ويرعد رغم انه ليس طرفاً بالموضوع ! قال : (انا لا أدافع عن سامي مهدي ، بل انا في خصام معه منذ أكثر من عشرين عاماً بسبب الشعر والخلاف ، لكني أحذرك من نشر هذا المقال في إحدى الصحف ، لان سامي مهدي لن يعتبر هذا مجرد رأي مخالف بل يعتبرها (مؤامرة) ضده و(سينتقم) منك !!! خصوصاً انت لم تزل في بداية طريقك ! انتقامه سيتجاوز محاربتك في مجال الشعر والابداع إلى ما يصل إلى حريتك وسلامتك !!! انا حذرتك من النشر !) غادر بعد هجومه الذي لم يكن له مبرراً ، خصوصاً أنه كان قد قرأ (الموجة الصاخبة) وكان رده متهاوناً مهادناً ولم يرد أن يستفز سامي مهدي على ما يبدو ! (قال لي في هذا الحديث انه قد قرأ – الموجة الصاخبة – ورد عليه في إحدى الصحف) ، اصدقائي الشعراء والأدباء قالوا ان رده لم يكن بالمستوى وربما لعدم رغبته (بإثارته وأستفزازه !) رغم ان خزعل الماجدي كان يعد منذ اواخر السبعينات (حامل لواء قصيدة النثر !) وربما أستفزه ان يأتي شاعر شاب في بداية تجربته ويكتب مقال بهذه الجرأة التي أفتقدها (حامل اللواء !) ، على أية حال ، كان احد اصدقائي الأدباء (الذي اوصل المقال للجريدة) قد سمع هجوم الماجدي ، واقتنع بما قال بأن سامي مهدي سيعتبر تلك مؤامرة ضدي وسيستهدفني ليس في مجال الشعر والابداع فحسب !! ورغم قولي له بأني لا آبه له ولغيره خصوصاً اني لم أقصد التجاوز على شخصه بل على ما كتب وهو رد فعل فحسب لكن صديقي القاص ذهب وسحب المقال وهكذا لم ينشر قط ومع ذلك استنسخته ووزعته في الوسط الأدبي (بما كان يعرف آنذاك بثقافة الأستنساخ بسبب الحصار المفروض آنذاك على العراق وللتخلص أيضاً من الرقابة الأمنية وتقييد الابداع من قبل النظام السابق !) اتذكر ان خزعل الماجدي في حديثه هذا قد أنتقد حتى أسلوب عرض المقال !! فقال: لا أعرف هل هذا مقال أم فلسفة ام قصة أم ماذا ؟
في ما يلي أدناه المقال الذي أثار ضجة وحفيظة الماجدي بعد مرور عقد كامل من السنين:

الإنسـان – سامي مهدي
بين الخطـأ والتخـطــيء !
(الخلود/ الكمال) كلمتان مطلقتان، لا ينالهما الإنسان إلا في الأحلام والخيال، الإنسان المرتبط بالآلهة حد المصاهرة ! يتوق إلى سرابهما دون جدوى ، و(الإنسان - كَلكَامش) لا يأبه بنصيحة (صاحبة الحانة) بالعدول عن رحلته الدلمونية متدرعاً بنصفه الآلهي ، ولم يكتفِ بمحض خيال بل راح يؤرشف تفاصيل الكابوس بـ(بهذيانات) (الإنسان - رامبو) مع أرملة يطلقها مع حمم الجحيم في (فصله الشهير)، وماذا بعد، ينكفي (الإنسان) ويهرب للحلم تارة أخرى ، يبحث (الإنسان – لوركا) عن قمره (أنعكاس الخلود !) ويعوي سربروس (الإنسان – السياب) في بابل بعيداً عن (مملكة الموت والأرواح الخاطئة) ، ويتحوَّل إلى (رائي – نبي) عـَّلَ الآلهة تضعه تارة أخرى في دلمون مع اوتنابشتم الخالد بها، (الإنسان – الشاعر) ربما يجد (الخلود/ الكمال) عن طريق اللغة ، فيها يكتمل الكون وبها يُخـلـَّـد الإنسان ، فهكذا نجده يبحث في كيميائيات الألم (الإنسان – بودلير) والعبارة (الإنسان – رامبو) والهموم (الإنسان – فاضل العزاوي) ، وبها يفلَسَف (الخلود/ الكمال) بعيدا ً عن وجودهما العضوي فيه.
ويبدو ان الإنسان لا يكف عن عناده ، وبالرغم من يقينه انه يحلم بـ (الخلود/ الكمال) وانه لا يكف عن الأخطاء ، الا أنه يعاود الردلة الدلمونية مجدداً ، وهنا نجد (الإنسان – سامي مهدي) يلج عباب اللغة والنحو غير آبه بخفيّ حنين اللذين ينتظرانه على شواطيء دلمون ، ويبدو ان الإنسان لا يكف عن التناقضات ، عن الخطأ والتخطيء ! ، عن الصواب والتصويب ، فـ (الإنسان – سامي مهدي) يضع العقبات أمام العجلة الأزلية ولا يكف عن السخرية من درجات السَّلم الشعري التي فوقه ورغم ان نظره يصل إليها الا ان قدميه قد تسمّرتا على عتبات (التفعيلة) وقد أخذته العزّة بأثمها عن الصعود لـ(قصيدة النثر) بالرغم من محاكاته لها وتقليدها والاستعانة بثيماتها (الأمكنة/الناس/البنى/من حولي) (مقطع من قصيدة الزوال – وهنا نجد الأستعاضة بالفواصل عن أحرف العطف وهذه إحدى سمات قصيدة النثر)، الا انه ينعتها بأقذع النعوت (بلا شكل، بلا أطار، بلا وحدة عضوية، بلا أيقاع حقيقي، بلا مضمون صلد ، وهي شكل متخلَّف وبدعة غريبة !) ، وبعيداً عن حرب الآراء في (قصائد العمود/التفعيلة/النثر) وقريباً من الخطأ والتخطيء ، نجد (الإنسان – سامي مهدي) يتصيّد في ماء الأخطاء العكر فيفاجأ بقدميه تزلان فيسقط في وحل الأخطاء الاملائية والنحوية على مضض ، ولعلنا نختلس (بخبث) بعض عباراته الواردة في (موجته الصاخبة !) حيث يقول:
(ممن كانوا يقرؤون بأنكَليزية أفضل) (الموجة الصاخبة – ص 323) ، وهنا يقصد طبعاً (يقرأون) و(الإنسان – سامي مهدي) يمارس لذة تخطيء الآخرين ، ولكن ماذا يقول عندما يسقط في الحفرة التي حفرها لغيره ؟ ، بعد عرضه لقصيدة (ليس الأنتماء – الإقامة) للشاعر الستيني مؤيد الراوي ، يعّلق عليها في الهامش التالي (آثرنا الحفاظ على صورة القصيدة على الورق وأبقينا على أخطائها النحوية كما تقتضي الأصول) ؟ (الموجة الصاخبة – ص 284) وهو الذي يقول بحق مؤيد الراوي :
(ربما كان من الإسراف أن ينُسب مؤيد الراوي إلى الشعر . حتى في كتاباته النثرية) (الموجة الصاخبة – ص 279) ، أما فاضل العزاوي فيتهمه (الإنسان – سامي مهدي) بالسرقة الأدبية والتقليد الأعمى:
(كانت قصيدة غينزبيرغ (أميركا) تنطوي على مثل هذه الرسالة ، ولذا وجدت هوى في نفس العزاوي فتأثر بها وقلَّدها تقليداً يكاد يكون تفصيلياً ، فإذا كتب غينزبيرغ قصيدة عن (أميركا) كتب فاضل عن (الجزيرة العربية) وإذا كتب غينزبيرغ قصيدة عن (أوربا) كتب فاضل عن (آسيا) وإذا نعى غينزبيرغ جيله، فلماذا لا ينعى جيله فاضل هو الآخر) ؟ ، ((الموجة الصاخبة – ص 265)، ويبدو ان ركَون بولص (مجايل سامي مهدي) كان له نصيب وافر من التخطيء بالرغم من براءته هنا فـ(الإنسان – سامي مهدي) ينتقد المقطع الأخير من قصيدة لبولص:
سقطت في فم البئر
من عُليها
...
والذي يعلق عليه في الهامش التالي:
(يريد الشاعر ان يقول من (علوها) أو من (علاها) فأخطأ) ؟!! وهكذا يمارس (الإنسان – سامي مهدي) لذة التخطيء بحق الآخرين، ولكن ماذا يقول عندما يتجرَّع من نفس الكأس الذي جرعَّه للآخرين ؟ ، وماذا يقول عندما يجتهد في تخطيء الصواب ؟ واذا كان (الإنسان – سامي مهدي) يعد نفسه شاطراً في تقصي الأخطاء للآخرين فبكم تعد غلطته ؟ ، (من عُليها) عبارة صحيحة ناصعة ساطعة بالرغم من غربال (الإنسان – سامي مهدي) ، (من) حرف جر ، (عُليّ) أسم مجرور بحرف الجر ، (ها) ضمير متصل ، يقول الشاعر:
غدتْ منْ عليهِ
تنفضُ الطَّلَّ بعْدمَاَ ،
أي غدت من فوقه ، فهو ها هنا أسم لأن حرف الجر لا يدخلُ على حرف الجر (مختار الصحاح – ص 453) ، كذلك كقولنا (من عُلَيهم) أي من أهل الرفعة والشرف فيهم (منجد الطلاب – ص 496) .
ويبدو ان (الإنسان – سامي مهدي) قد أقترب كثيراً من شواطيء دلمون بركوبه (الموجة الصاخبة) ويبدو انه سيقاسم اوتنابشتم الاستمتاع بلذة (الخلود/ الكمال) ويبدو ان أمواجه سوف لن تكف عن صخبها ففيها يشق (الإنسان – سامي مهدي) (لنفسه طريقة أخرى في التعامل مع الأساطير والرموز ... في وقت كان فيه غيره من الشعراء الستينيين ما يزالون يتعاملون مع الأساطير والرموز في أطار النماذج التي صنعها السياب وسواء من شعراء جيله) (الموجة الصاخبة – ص 237) وبها وجد (الإنسان – سامي مهدي) عشبة (الخلود/ الكمال) ، ولكن نسأل (الإنسان – سامي مهدي) هنا ، هل أستطاع أن يحتفظ بعشبته بعيداً عن أفعى (قصيدة النثر) أم تراه كرر خطأ كَلكَامش ؟
وهو الذي لا يخُطيء ؟!

وليد محمد الشبيبي
بغداد ، الجمعة 31/7/1998
</BLOCKQUOTE>


_________________
<P>
<BR>
<BR></P>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى