الكلمة .. ابداع والتزام
إدارة منتدى (الكلمة..إبداع وإلتزام) ترحّب دوماً بأعضائها الأعزاء وكذلك بضيوفها الكرام وتدعوهم لقضاء أوقات مفيدة وممتعة في منتداهم الإبداعي هذا مع أخوة وأخوات لهم مبدعين من كافة بلداننا العربية الحبيبة وكوردستان العراق العزيزة ، فحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً. ومكانكم بالقلب.
الكلمة .. ابداع والتزام

منتدى للابداع .. ثقافي .. يعنى بشؤون الأدب والشعر والرسم والمسرح والنقد وكل ابداع حر ملتزم ، بلا انغلاق او اسفاف

منتدى الكلمة .. إبداع وإلتزام يرحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . إدارة المنتدى ترحب كثيراً بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة ومن كوردستان العراق الغالية وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى هو ملك لأعضائها الكرام وحتى لزوارها الأعزاء وغايتنا هي منح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام القانون محترم ، فيا هلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء
اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .. نرجوا منكم الانتباه الى أمر هام بخصوص أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم ، وهو وجوب أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم كتابتها باللغة الانكليزية وليس اللغة العربية أي بمعنى ادق استخدم (الاحرف اللاتينية) وليس (الاحرف العربية) لان هذا المنتدى لا يقبل الاحرف العربية في (كلمة المرور) وهذا يفسّر عدم دخول العديد لأعضاء الجدد بالرغم من استكمال كافة متطلبات التسجيل لذا اقتضى التنويه مع التحية للجميع ووقتا ممتعا في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .
إلى جميع زوارنا الكرام .. أن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) أو (Sign Up ) وملء المعلومات المطلوبة وبعد ذلك تنشيط حسابكم عن طريق الرسالة المرسلة من المنتدى لبريدكم الالكتروني مع تحياتنا لكم
تنبيه هام لجميع الاعضاء والزوار الكرام : تردنا بعض الأسئلة عن عناوين وارقام هواتف لزملاء محامين ومحاميات ، وحيث اننا جهة ليست مخولة بهذا الامر وان الجهة التي من المفروض مراجعتها بهذا الخصوص هي نقابة المحامين العراقيين او موقعها الالكتروني الموجود على الانترنت ، لذا نأسف عن اجابة أي طلب من أي عضو كريم او زائر كريم راجين تفهم ذلك مع وافر الشكر والتقدير (إدارة المنتدى)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورة تدريبية عن " عقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والامتياز، والبوت " 25-29 ديسمبر 2106، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:47 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " صياغة العقود وأثر ذلك في كسب الدعاوى " 25- 29 ديسمبر 2016، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:39 am من طرف صبرة جروب

» دورة تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية (تحضير القضايا، كتابة الدفوع والأسباب والطلبات، الترافع أمام المحاكم وهيئات التحكيم، 25 - 29 ديسمبر 2016، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:30 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن "تنمية المهارات القانونية لأعضاء إدارات الموارد البشرية، وشؤون الموظفين، والعقود والمشتريات، والشؤون الإدارية والمالية " 4-8 ديسمبر، 2016
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:15 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " المستشار القانوني في المنازعات التجارية " 27 نوفمبر- 1 ديسمبر 2016 ، دبي
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:04 am من طرف صبرة جروب

» Medical Liability Program 2017
السبت 03 ديسمبر 2016, 5:53 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن "فن التعامل مع أصحاب المصالح والمنتفعين لإنجاح المشروعات والأعمال في القطاعين الحكومي والخاص " 4-8 ديسمبر 2016، دبي
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 9:06 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " كتابة المشورة القانونية والرأي القانوني" 4-8 ديسمبر 2016، دبي
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 8:54 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " ترجمة القوانين واللوائح/التعليمات/الأنظمة والقرارات الوزارية " 27 نوفمبر- 1 ديسمبر 2016، دبي
الجمعة 11 نوفمبر 2016, 8:37 am من طرف صبرة جروب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
صبرة جروب
 

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير الأحلام : رؤية الثعبان ، الأفعى ، الحيَّة ، في الحلم
مضيفكم (مضيف منتدى"الكلمة..إبداع وإلتزام") يعود إليكم ، ضيف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، مبدعنا ومشرفنا المتألق العزيز الاستاذ خالد العراقي من محافظة الأنبار البطلة التي قاومت الأحتلال والأرهاب معاً
حدث في مثل هذا اليوم من التأريخ
الصحفي منتظر الزيدي وحادثة رمي الحذاء على بوش وتفاصيل محاكمته
سجل دخولك لمنتدى الكلمة ابداع والتزام بالصلاة على محمد وعلى ال محمد
أختر عضو في المنتدى ووجه سؤالك ، ومن لا يجيب على السؤال خلال مدة عشرة أيام طبعا سينال لقب (اسوأ عضو للمنتدى بجدارة في تلك الفترة) ، لنبدأ على بركة الله تعالى (لتكن الاسئلة خفيفة وموجزة وتختلف عن أسئلة مضيف المنتدى)
لمناسبة مرور عام على تأسيس منتدانا (منتدى "الكلمة..إبداع وإلتزام") كل عام وانتم بألف خير
برنامج (للذين أحسنوا الحسنى) للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس) بثت الحلقات في شهر رمضان 1428هـ
صور حصرية للمنتدى لأنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 8/4/2010
صور نادرة وحصرية للمنتدى : صور أنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 16/11/2006

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2014 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بناتى نبض حياتي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54728 مساهمة في هذا المنتدى في 36543 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أيام الثورة الفرنسية 1848-1849

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أيام الثورة الفرنسية 1848-1849 في الأحد 13 مارس 2011, 1:26 pm

وليد محمد الشبيبي


مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
أيام الثورة الفرنسية 1848-1849

( الحلقة الأولى)


Ibrahim Hijazin


مقدمة:--لا يوجد شبه أو تطابق بين الثورات والتغيرات الديمقراطية في البلاد العربية الجارية حاليا وتلك الثورات التي جرت في أوروبا في منتصف القرن التاسع عشر، فالظروف مختلفة كليا، إلا أن الكثيرين من المفكرين والمؤرخين العرب عرضوا إلى تلك الإحداث العظيمة أثناء تحليلهم لمسيرة الثورات في مصر وتونس مستأنسين برؤية لا غبار عليها وتوحي بأن الطابع العام للثورة في هاتين الدولتين والحراك في المجتمعات العربية الأخرى يكتسب سمات ديمقراطية أصيلة تماما كتلك التي سادت في أووربا في الفترة الزمنية المشار إليها، بالإضافة إلى الشبه بين الطابع الطفيلي والدكتاتوري للفئات التي سادت وتحكمت بالبلدان الأوروبية وهذه التي سادت في بلداننا العربية، إلى جانب أمرين آخرين يكشفان شبه ما أيضا تجدر الإشارة إليهما وهو أن بعض البلدان في أوروبا كانت تعاني من الاحتلال الأجنبي كبعض أجزاء الأرض الإيطالية او التشيك والمجر وبولونيا والأخر أن كل من ألمانيا وإيطاليا كانتا مفتتين وتسعى كتلتهما الشعبية نحو الوحدة الوطنية. تماما كمعاناة البلاد العربية والمسألة القومية المطروحة أمامهم.
لكن توجد دروس من تلك الأيام يمكن الاستفادة منها فيما يخص الحراك الديمقراطي الحالي وأهداف المرحلة والكتل السياسية المشاركة فيها من ناحية البرامج والتكتيكات والسلوك السياسي لمختلف الفئات الاجتماعية، كما أن مسيرة هذه الثورات قد تلقي الضوء على دور الثورة المضادة وقواها وسلوكها أيضا في إجهاض مكتسبات الثورة. وقد تساعد هذه الإطالة على تاريخ أوروبا في هذه المرحلة في فهم كيف تحدد الفئات والطبقات الاجتماعية التي يتكون منها الشعب موقفها من القضايا المطروحة والإخطار المتوقعة التي تحف بهذه الثورة المجيدة في وقتنا الحاضر. ورأيت أن أقدم مختصرا للثورة الفرنسية لسبب أنها تشكل نموذجا كلاسيكيا يمكن الاستفادة منه يرجع إليه البعض في كثير من الأحيان .
لم تكن الحالة الثورية التي سادت في فرنسا في منتصف القرن التاسع عشر مقتصرة عليها فقط، فقد عاشتها معظم الدول الأوروبية، فبعض العوامل التي قادت لنضوجها كانت متشابهة وكانت هناك أبضا أسباب وظروف خاصة بكل دولة على حدة. ففي منتصف القرن التاسع عشر شهدت معظم الدول الأوروبية نجاحات هامة في تطورها الرأسمالي. في انجلترا مثلا تحقق الانقلاب الصناعي وفي كل مكان من أوروبا وخاصة الغربية جرى تحول من العمل الحرفي اليدوي( المانيفاكتورة) نحو الإنتاج المعملي- الصناعي وبهذا تشكلت الطبقات والفئات الاجتماعية الملازمة للمجتمع الرأسمالي. وخاصة البرجوازية الصناعية والطبقة العاملة في ظل تسيد وسيطرة طبقات تعرقل نمو وسيادة علاقات هذه الأسلوب الجديد في الإنتاج مما شكل تناقضا في مصالح الطبقات الصاعدة مع تلك السائدة.
فرنسا كانت مثالا على هذا التناقض، فالثورة الفرنسية العظمى من عام 1789 لم تقض نهائيا على العلاقات الإقطاعية لكنها عبدت الطريق ومهدته لنمو أسلوب الإنتاج الرأسمالي الذي وصل إلى مرحلة التناقض مع بقايا الإقطاع وتحالفه مع الارستقراطية المالية التي استغلت سنوات الردة بعد عام 1815 للنمو والهيمنة. وهكذا وصلت البرجوازية الصناعية إلى مرحلة التناقض الحاد مع الارستقراطية المالية-الإقطاعية المسيطرة والتي كانت تتابع بقلق ظهور طبقات وفئات اجتماعية جديدة وخاصة العمالية والتي كانت تظهر نشاطا مطلبيا ملحوظا، مثل هذه الصيرورة شهدتها دول أوروبية أخرى مثل بروسيا في الأراضي الألمانية، وكذلك الأمر حدث في النمسا والأراضي الإيطالية حيث كانت تسود التقاليد الإقطاعية المطلقة والتي كانت تمنع نمو وتطور الرأسمالي. وفي مناطق عديدة تداخل الصراع الاجتماعي مع الظلم القومي، بالإضافة إلى مسألة الوحدة القومية في مناطق أخرى من بلدان القارة الأوروبية.
هذه المسائل والقضايا كانت مطروحة على أجندة القارة وكان يمكن حلها عن طريق الثورات الديمقراطية والتي تتداخل مع النضال من أجل التحرر الوطني او الوحدة القومية.
ساعدت ظروف مختلفة على انفجار التحركات والانتفاضات التي تحولت إلى ثورات في أوروبا، ففي منتصف أربعينات القرن التاسع عشر شهدت كل الدول الأوروبية ترجعا حادا في الأوضاع المعيشية للجماهير الشعبية، الإنتاج الزراعي تعرض لأمراض قادت إلى كوارث أدت إلى مجاعات كبرى وانتشار الأوبئة كالكوليرا والتيفوس وغيرها.
المصائب في القطاع الزراعي ترافقت مع أزمة تجارية- صناعية قادت في النهاية إلى بطالة جماعية هائلة، انتشرت في انجلترا وفرنسا وألمانيا وغيرها. ففي فرنسا هبط الإنتاج الصناعي إلى النصف، وفي إنجلترا هبط إنتاج الحديد والصلب إلى النصف أيضا وكذلك الأمر في الصناعات الصوفية التي عانت من أزمة كبيرة.
أصابت الأزمات ونتائجها مختلف الطبقات من عمال وفلاحين والحرفيين والتجار الصغار وبعض الكبار منهم وكذلك بعض الصناعيين الكبار. في مختلف البلدان انفجرت انتفاضات شعبية ذات طابع متنوع. في فرنسا انطلقت أعمال الشغب بسبب الجوع وإضرابات عمالية واضطرابات فلاحية. في إنجلترا نشطت حركة الشارتيين كما شهدت ألمانيا انتفاضات عفوية وأعمال شغب بسبب انتشار الجوع هناك أيضا.
الاستياء ساد في أوساط معارضة في صفوف البرجوازية الفرنسية وكذلك الأمر حدث في بروسيا ودول أخرى، هذه الأوساط أظهرت عدائها بوضوح لأسلوب الحكم الإقطاعي الذي يعيق النمو والتطور في مجتمعاتها وطرحت ضمن مطالبها العمل من اجل الحقوق والحريات الديمقراطية.
نلاحظ في هذه المقدمة تمايزا واضحا بين وضع أوروبا في ذلك الحين والأوضاع التي تعيشها البلدان العربية حاليا من حيث الفرق الزمني ومن حيث التطور الاجتماعي والفرق الهائل بين طبيعة الإنتاج في كل من الحالتين، لكن هناك تقارب واضح حيث أن بلدان أوروبا كانت تعاني من هيمنة قوى طفيلية عفى على أسلوبها في الحكم الزمن وتستأثر بالإنتاج الإجمالي وتكدس الثروات وتخضع الشعب بمجمل فئاته المنتجة لأسلوب حكم استبدادي تسلطي. فطرح التاريخ في حركته على جدول أعماله التخلص منها وفتح الأبواب نحو الديمقراطية وحقوق المواطن، وهذا طرحه تاريخنا أيضا على جدول أعماله في بلادنا أيضا ....‬

منقول


_________________
<P>
<BR>
<BR></P>

2 رد: أيام الثورة الفرنسية 1848-1849 في الأحد 13 مارس 2011, 1:29 pm

وليد محمد الشبيبي


مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
أيام الثورة الفرنسية 1848-1849


( الحلقة الثانية)


ثورة فبراير في فرنسا-- في المقالة السابقة اطلعنا على أوضاع الدول الأوروبية وخاصة في فرنسا، وتلمسنا الظروف المعيشية السيئة التي عانت منها الجماهير الكادحة مما كان ينبئ بتحول ثوري في بلدان أوروبا وفي البداية فرنسا، وفي هذا المقال نتابع أيان الثورة الفرنسية. فخلال صيف عام 1847 اكتسبت التناقضات الاجتماعية طابعا حادا. أوساط المعارضة البرجوازية بدأت حملات جماهيرية بشكل الدعوة لمآدب وكانت مطالب هذه الحملات إصلاح انتخابي وديمقراطي. حملة المآدب هذه كان يقودها شخصيات من الليبراليين المعتدلين والمسماة معارضة السلالات.
كانت أوضاع فرنسا في ذلك الحين تدعو للرثاء نتيجة هيمنة الارستقراطية المالية الطفيلية على مقدرات الدولة. الأرستقراطية المالية كانت تسن القوانين مستغلة برلمان صوري تتمثل فيه نفسها، وتصرف شؤون الدولة، وتتصرف بكل جهاز سلطة الدولة المنظم، وتؤسس شركات وهمية لمزيد من الاحتيال وبالنظر لمثل هذا الوضع، ولأنها تسيطر على وسائل الإعلام كانت تقبض بيدها على الرأي العام وأبقته مستلبا دون إرادة لكن إلى حين، لذا ففي جميع المجالات، ابتداء من البلاط الملكي وانتهاء بأوكار الدرجة السفلي، كان يسود الفساد نفسه، والكذب الوقح نفسه، والولع نفسه بالإثراء، لا عن طريق الإنتاج، بل عن طريق اختلاس ثروة الأخرين المتوفرة وسرقتها بحذاقة وشطارة. وفي الأوساط العليا من المجتمع البرجوازي على الأخص، كانت تتبدى مطامع جامحة، غير سليمة، فاسدة، تصطدم لدى كل خطوة حتى بالقوانين التي وضعتها نفس الأوساط، وتفتش فيها عن الثروة المكتسبة بالمقاربة لنفسها أو تلتف عليها أو تغيرها تبعا لمصالحها ، وتبحث عن ترضية تصبح فيها المتعة خلاعة ويتلاقح فيها الذهب والقذارة والدم معا. إن الأرستقراطية المالية ليست، من حيث أسلوب إثرائها وحياتها، ومن حيث متعها، غير انبعاث لحثالة البروليتاريا وأساليبها في الأوساط العليا من المجتمع البرجوازي الذي يظهر في غاية الأدب واللياقة والهندام الأنيق وهذا كله من .
كانت البرجوازية الصناعية قد رأت خطرا على مصالحها نتيجة هذه الهيمنة، وكانت البرجوازية الصغيرة مفعمة بالغضب الأخلاقي، وكان خيال الشعب مستاء. وباريس كانت غارقة في أهاجي من نوع: "سلالة روتشيلد"، "المرابون – ملوك زماننا"، إلى أخره. وكانت تفضح وتدمغ بالخزي والعار، بقدر متفاوت من الفكاهة والطرافة، سيادة الأرستقراطية المالية.
وفي خضم العمل والحراك السياسي ضد الحكومة تحدد في يوم 22 فبراير 1848 موعدا لمأدبة تتبعها مظاهرة شعبية. لكن غيزو رأس حكومة الملك لوي فيليب أوراليان وممثل سلطة الارستقراطية منعت المأدبة . هذا أجج غضب جماهير باريس، وخاصة العمال والحرفيين والطلاب الذي كانت معاناتهم قد وصلت بهم إلى رفض الاستمرار بالوضع القائم، وهكذا انطلقت التظاهرة بشعار ليحيا الإصلاح ولتسقط حكومة غيزو.
في 23 فبراير تجددت التظاهرات ضد الحكومة مما اضطر الملك أن ينحي رئيس الوزراء غيزو وأن يشكل حكومة جديدة من أنصار الإصلاح. لكن الوقت كان متأخرا على هذه الخطوة ولهذا في نفس اليوم توسعت الانتفاضة وشملت كل باريس وكان على رأس الانتفاضة ممثلين أعضاء من مختلف الاتجاهات السياسية المعارضة من الجمهوريين والاشتراكين وصحفيين راديكاليين. وكانت ثورة فبراير. كان الشعار الجديد إسقاط نظام الحكم.
في يوم 24 احتل المنتفضون كل المواقع الإستراتيجية للعاصمة وحاصروا قصر لوي اوراليان ملك فرنسا ومجلس النواب، فهرب لوي فليب إلى انجلترا . وبفراغ السلطة وتحت ضغط الجماهير تشكلت حكومة مؤقتة بالرغم من تردد ممثلي البرجوازية.
اتفقت الاتجاهات الرئيسة التي شاركت في الثورة الجمهوريون البرجوازيون والديمقراطيون ممثلو الطبقات الوسطى والصغرى والاشتراكيون على تشكيل الحكومة التي ضمت سبعة ممثلين للجمهوريين اليمينيين واثنين من اليسار الجمهوري واثنين من الاشتراكيين هما لوي بلان والعامل ألبرت كما عرف هذا في أوساط عمال باريس والحركة الثورية الفرنسية. قيم كارل ماركس الحكومة مشيرا أنها مساومة بين الطبقات المختلفة التي أسقطت الملكية من أسرة أوراليان بعمل مشترك، لكن كانت مصالح الطبقات التي يمثلها هؤلاء الوزراء متناقضة. كانت المواقع القيادية والسيادية في الحكومة قد احتلها اليمين الجمهوري. ومن هنا تباطأت الحكومة في إعلان الجمهورية بالرغم من مطالب جماهير باريس. لكن بعد أن توجه رسباي عضو جمعية أصدقاء الشعب على رأس وفد عمالي إلى مجلس النواب وهدد انه سيعود مع 200000 متظاهر أعلن المجلس النيابي فرنسا جمهورية وكانت هذه هي الجمهورية الفرنسية الثانية في تاريخ فرنسا.
منذ الأيام الأولى للثورة دخل عمال باريس في صراع مع الحكومة الجديدة حول مسائل عديدة منها لون علم الجمهورية وحول مرسوم العمل كذلك حول لجنة القضايا العمالية، وبعد مفاوضات طويلة وباقتراح من لوي بلان وتحت ضغط الشارع، أصدرت الحكومة المراسيم التالية: مرسوم ضمان حق العمل لكل المواطنين ومرسوم تشكيل لجنة القضايا العمالية برئاسة لوي بلان نفسه وألبرت العامل. هذه اللجنة عقدت اجتماعاتها في قصر اللوكسمبورغ ولكنها لم تلقى دعم الحكومة ولم تحوز حتى على أية سلطات لتنفيذ قراراتها، لقد استخدمت الحكومة هذه اللجنة لتنمية أوهام الجماهير الشعبية بينما كانت تكسب الوقت لتقوي من مواقعها في السلطة، وانتقل ممثلو العمال عن مواقع السلطة المقررة إلى لجان الثرثرة التي لا تطعم ولا تغني من جوع جماهير فرنسا الكادحة لسلطة تمثلها كما أملوا عند اندلاع الانتفاضة كما غابوا عن الشارع مكتفين بأوهام اللجنة وترف النقاش فيها كما قيم كارل ماركس عمل اللجنة. ومع هذا الوضع استطاع العمال أن يحققوا مكسبا هاما حيث جرى تقليص يوم العمل إلى 10 ساعات في باريس و11 ساعة في الريف.
أصدرت الحكومة المؤقتة عدة قوانين تكرس حرية الرأي والاجتماع والتنظيم كما أقرت قانون الاقتراع العام الذي نص على حق كل رجل فوق 21 عاما أن يصوت كما ألغت العبودية في المستعمرات وهنا اكتفت البرجوازية بالذي تحقق من مطالبها، وانتشرت على إثر ذلك الأندية الجمهورية وظهرت صحف ديمقراطية جديدة كتعبير عن المرحلة الجديدة التي دخلتها فرنسا.
حلت الحكومة غرفتي البرلمان كخطوة لإجراء انتخابات جديدة كما ألغت الألقاب الإقطاعية وضيقت الأبواب امام الدخول في الحرس الوطني وأبعدت أخطر الموظفين والقضاة. لكنها توقفت أمام الجهاز البوليسي والعسكري وأبقت على مواقع القادة فيهم وكان الجهازان تحت سيطرة الضباط الملكيين.
ولحل مشكلة البطالة ولكسب العمال إلى جانب الحكومة نظمت منذ أوائل مارس 1848 مشاغل وطنية على أسس عسكرية في باريس وبعض المدن الأخرى وخلال شهرين ضمت هذه المشاغل حوالي 113 ألف شخص عملوا في الطرق وحفر القنوات وزرع الأشجار إلى أخره أي دون عمل حقيقي منتج بل كان الهدف كسب وتنظيم العاطلين عن العمل ليكونوا تحت إمرة الحكومة وخارج أي النشاط الجماهيري قد تقوم به الطبقات الأدنى وخاصة العمال.
تحت ضغط القوى اليمينية جرى تشكيل جهاز الحرس المتحرك مشكل من 24 شخص اكثرهم عناصر غير واعية سياسيا ومن المهمشين الذين قدمت لهم امتيازات جعلت منهم مخلصين للحكومة اليمينية، أما قادة الحرس المتحرك فكانوا من الضباط الرجعيين المعاديين لحراك الجماهير الشعبية، وهكذا شكلت الحكومة اليمينية قوتها الضاربة التي ستواجه بها الكادحين. وهكذا كانت حكومة اليمين الفرنسي تعد العدة للتراجع عن ما تحقق بعد ثورة فبراير وتستعد للمعركة القادمة مع الجماهير.
كانت السياسة المالية للحكومة المؤقتة تصب في مصلحة الارستقراطية المالية الكبيرة والتي شكلت القاعدة الاجتماعية لنظام الملك لوي فيليب أوراليان. فلمنع إفلاس بنك فرنسا قررت الحكومة جعل كل بنوك المقاطعات فروع لبنك فرنسا واعتمدت توجه جديد للنقد, وأضافت إلى الضرائب القديمة اخرى جديدة رزحت على ظهر الشعب وطبقاته وفئاته الفقيرة. دعمت البرجوازية الكبرى ورجال الدين والارستقراطية وأنصار الملكية بفروعها الثلاث آل بوربون وآل اوراليان والبونابرتيين سياسات الحكومة، بالمقابل كسبت عداء الطبقة العاملة والفلاحين والبرجوازيين الصغار.
كان لثورة فبراير صدى واسع وعميق في الدول الأوروبية فالشعوب المقهورة في بولونيا وتشيكيا وإيطاليا وأيرلندا رأت في ثورة فرنسا الأمل لانتزاع حريتهم، لكن الحكومة المؤقتة خيبت الآمال عندما عملت على إقامة علاقات الصداقة مع الدول الأكثر رجعية مثل بروسيا والنمسا وانجلترا، وساعدت السياسة الفرنسية بهذا على قيام العاهل النمساوي بالقضاء على الاحتجاجات الثورية التي انطلقت في إيطاليا.
نلاحظ أن الطبقات العليا بعد تحقيقها لمطلبها المباشر تبدأ بالانتقال إلى جانب الطبقات القديمة خوفا ورعبا من حراك الجماهير وتقوم بالإعداد للثورة المضادة والانقضاض على حلفاء الأمس وتتحالف مع أكثر الطبقات رجعية من خصوم الأمس. في الثورة الفرنسية رأينا اليمين الجمهوري يتحالف مع أعداء الأمس مع الارستقراطية المالية المحتالة التي امتصت دماء الفرنسيين وأدخلتهم في أزمة وجود وكرامة وشكلت قمة نظام لوي فيليب الفاسد. ونتعلم درس مفاده ضرورة أن تستعد الجماهير لاستكمال الثورة لحمايتها وحماية نفسها ما أن تتحقق أول مطالبها لآن الثورة المضادة تطل برأسها وتستخدم أبشع السياسات لتحقيق أهدافها بما فيها القتل والاغتيال والتعذيب والتدليس والاحتيال.

الحوار المتمدن - العدد: 3304 - 2011 / 3 / 13


_________________
<P>
<BR>
<BR></P>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى