الكلمة .. ابداع والتزام
إدارة منتدى (الكلمة..إبداع وإلتزام) ترحّب دوماً بأعضائها الأعزاء وكذلك بضيوفها الكرام وتدعوهم لقضاء أوقات مفيدة وممتعة في منتداهم الإبداعي هذا مع أخوة وأخوات لهم مبدعين من كافة بلداننا العربية الحبيبة وكوردستان العراق العزيزة ، فحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً. ومكانكم بالقلب.
الكلمة .. ابداع والتزام

منتدى للابداع .. ثقافي .. يعنى بشؤون الأدب والشعر والرسم والمسرح والنقد وكل ابداع حر ملتزم ، بلا انغلاق او اسفاف

منتدى الكلمة .. إبداع وإلتزام يرحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . إدارة المنتدى ترحب كثيراً بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة ومن كوردستان العراق الغالية وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى هو ملك لأعضائها الكرام وحتى لزوارها الأعزاء وغايتنا هي منح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام القانون محترم ، فيا هلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء
اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .. نرجوا منكم الانتباه الى أمر هام بخصوص أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم ، وهو وجوب أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم كتابتها باللغة الانكليزية وليس اللغة العربية أي بمعنى ادق استخدم (الاحرف اللاتينية) وليس (الاحرف العربية) لان هذا المنتدى لا يقبل الاحرف العربية في (كلمة المرور) وهذا يفسّر عدم دخول العديد لأعضاء الجدد بالرغم من استكمال كافة متطلبات التسجيل لذا اقتضى التنويه مع التحية للجميع ووقتا ممتعا في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .
إلى جميع زوارنا الكرام .. أن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) أو (Sign Up ) وملء المعلومات المطلوبة وبعد ذلك تنشيط حسابكم عن طريق الرسالة المرسلة من المنتدى لبريدكم الالكتروني مع تحياتنا لكم
تنبيه هام لجميع الاعضاء والزوار الكرام : تردنا بعض الأسئلة عن عناوين وارقام هواتف لزملاء محامين ومحاميات ، وحيث اننا جهة ليست مخولة بهذا الامر وان الجهة التي من المفروض مراجعتها بهذا الخصوص هي نقابة المحامين العراقيين او موقعها الالكتروني الموجود على الانترنت ، لذا نأسف عن اجابة أي طلب من أي عضو كريم او زائر كريم راجين تفهم ذلك مع وافر الشكر والتقدير (إدارة المنتدى)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» البرنامج التدريبي القانوني ( مايو- ديسمبر) 2017
السبت 13 مايو 2017, 8:01 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " التأهيل لإعتماد المترجمين " 7-11 مايو2017، مقر المجموعة الدولية للتدريب بالهرم
السبت 13 مايو 2017, 7:52 am من طرف صبرة جروب

» برنامج التدريب القانوني في إسطنبول ( يوليو - اكتوبر ) 2017
السبت 13 مايو 2017, 7:28 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي مايو 2017 ( دبي، القاهرة، أبوظبي )
السبت 13 مايو 2017, 7:08 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية " 23 - 27 أبريل 2017، القاهرة
السبت 13 مايو 2017, 6:59 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي مارس- مايو 2017، القاهرة
السبت 13 مايو 2017, 6:50 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي ابريل - مايو 2017 مختصر
السبت 13 مايو 2017, 6:41 am من طرف صبرة جروب

» دورة إدارة المشاريع الإحترافية 23-27 ابريل 2017، دبي
السبت 13 مايو 2017, 6:33 am من طرف صبرة جروب

» البرنامج التدريبي تحليل الأعمال الإحترافية 30 ابريل - 04 مايو 2017، دبي
السبت 13 مايو 2017, 6:11 am من طرف صبرة جروب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
يونيو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير الأحلام : رؤية الثعبان ، الأفعى ، الحيَّة ، في الحلم
مضيفكم (مضيف منتدى"الكلمة..إبداع وإلتزام") يعود إليكم ، ضيف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، مبدعنا ومشرفنا المتألق العزيز الاستاذ خالد العراقي من محافظة الأنبار البطلة التي قاومت الأحتلال والأرهاب معاً
حدث في مثل هذا اليوم من التأريخ
الصحفي منتظر الزيدي وحادثة رمي الحذاء على بوش وتفاصيل محاكمته
سجل دخولك لمنتدى الكلمة ابداع والتزام بالصلاة على محمد وعلى ال محمد
أختر عضو في المنتدى ووجه سؤالك ، ومن لا يجيب على السؤال خلال مدة عشرة أيام طبعا سينال لقب (اسوأ عضو للمنتدى بجدارة في تلك الفترة) ، لنبدأ على بركة الله تعالى (لتكن الاسئلة خفيفة وموجزة وتختلف عن أسئلة مضيف المنتدى)
لمناسبة مرور عام على تأسيس منتدانا (منتدى "الكلمة..إبداع وإلتزام") كل عام وانتم بألف خير
برنامج (للذين أحسنوا الحسنى) للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس) بثت الحلقات في شهر رمضان 1428هـ
صور حصرية للمنتدى لأنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 8/4/2010
صور نادرة وحصرية للمنتدى : صور أنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 16/11/2006

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2015 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو فاطمه ماليزيا فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54743 مساهمة في هذا المنتدى في 36558 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الحماية القانونية لحرية التعبير .. دستوريا .. المعايير والمؤاثيق الدولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

رزاق العوادي

avatar

الحماية القانونية لحرية التعبير .. دستوريا .. المعايير والمؤاثيق الدولية
من أجل أن يعتبر أي مجتمع ديمقراطي حقيقي عليه أن يؤمن بدرجه عالية من الحماية لحرية التعبير عن الفكر الذي ينشر في الصحف والمجلات والكتب او الافلام السينمائية والتلفزيونية او ما هو أكثر حداثة وهو الأنترنيت .
1 ـ الدستور العراقي الدائم اكد هذا الحق في المادة (38) ( تكفل الدولة بما لا يخل بالنظام العام والأداب ...
اولأ ـ حرية التعبير عن الرأي وبكل الوسائل .
ثانياً ـ حرية الصحافة والطباعة والاعلام والنشر .
من ملاحظة النص الدستوري وتحليل هذا النص أشترط حالتين هما عدم الاخلال بالنظام العام والأداب، ومن الناحية القانونية فأن النظام العام تعني وفقاً للمادة (130) من القانون المدني رقم (40) لسنه 1951 هو كل ما يرتبط بالمصلحه العامة تمس النظام الاعلى للمجتمع سواء كانت مصالح سياسية أو اجتماعية او اقتصادية أو ما يتعلق بتكوين الأسرة والأهلية والحماية القانونية للملكية والاحوال الشخصية . اما ما يخص الاداب فيصار الى المادة (2/أ) من الدستور .
2 ـ الوثائق القانونية الدولية بخصوص حرية التعبير كانت لها أهمية خاصةوهذا ما ورد بقرار الجمعية العامة للامم المتحدة لعام 1946 ( أن حرية الاعلام حق اساسي من حقوق الانسان ومحك لجميع الحريات التي نذرت الامم المتحدة لها نفسها ) وما تناوله الاعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 مادة (19) والوثيقة الدولية للحقوق المدنية والسياسية النافذة لعام 1976 وفقا للمادة (19/2) ( لكل شخص حرية التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والافكار وتلقيها ونقلها الى الاخرين دونما أعتبار للحدود سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو باية وسيلة يختارها . لكن المادة (19/3) من العهد الدولي وضعت بعض الشروط لممارسة هذا الحق ( يستتبع ممارسة الحقوق المنصوص عليها في المادة (2) المشار اليها واجبات ومسؤوليات خاصة وعلى ذلك يجوز أخضاعها لبعض القيود ولكن شريطة أن تكون محددة بنص في القانون وان تكون ضرورية ..
أ ـ لاحترام حقوق الاخرين أو سمعتهم .
ب ـ لحماية الامن القومي أو النظام العام أو الصحة العامة أو الاداب , كما أن المادة (20) تحضر بالقانون أي دعاية للحرب أو الكراهية القومية والعنصرية والدينية هذه القيود التي أشرناً اليها يفترض أن تكون مصاغة بموجب قانون وبدقة متناهية وأن تكون من أجل هدف شرعي وضروري بمعنى وجود حاجة أجتماعية ومتناسب مع الهدف المنشود .
3 ـ مبادى جوهانسبيرج بخصوص مفاهيم القلق على الامن القومي وتقيد حرية الاعلام وفقاً لهذا المفهوم فقد أوردت تلك المبادى شروط :
أ ـ التحريض على العنف الوشيك .
ب ـ أو التحريض بالتعبير على مثل هذا العنف ووجود علاقة مباشرة بين التعبير واحتمال حدوث العنف وقد أقرت هذه المبادى الكثير من الدول لا مجال لذكرها .
4 ـ لقد أقر القانون الفدرالي الامريكي عدة قيود على حرية التعبير طبقاً لما أشار اليه الاستاذ رودني سمولا في ( كتاب الديمقراطية السلسله العاشرة وهو أستاذ القانون في كليه الحقوق جامعه اريشتموندفي ولايه فرجينا ) أورد عدة أستثناءت على حرية التعبير ومنها أسرار الامن القومن المتعلقة في بالدفاع والسياسية الخارجية والاسرار التجارية والمعلومات المالية ومعلومات بشأن المصارف وامور جيلوجية وجيوفيزيائية والخرائط المتعلقة بالأبار ...
اذاً وعلى ضوء هذة المفاهيم فان حرية التعبير في الدستور العراقي المادة (38) أخذت بمعياريين أساسيين هما أعطاء الحرية الكاملة للتعبير والخوف من ممارسة هذه الحرية، من جانب أخر ولمعالجة هذا الموضوع لا بد أن يصار الى تعديل الدستور الخاص بحرية التعبير لاضفاء الصفه الديمقراطية الحقيقية وأعطاء مفاهيم التعبير عن هذا الحق سواء كان بالحصول على المعلومات وأستبعاد الرقابة المسبقة اذا ما علمنا توجد قوانين متعددة تضع قيود على حرية التعبير ومنها قانون العقوبات رقم (111) لسنه 1969 حيث أورد أكثر من (30) مادة تقيد حرية التعبير وكذلك قانون النشر رقم (78) لسنه 1977 وقانون نقابة الصحفيين رقم (178) لسنه 1969 وقانون وزارة الثقافة رقم (94) لسنه 1981 والكثير من القوانين لا يتسع المجال لذكرها .... الخ ، كما أن تحديد الحركة للوسائل الاعلام في كافة أنحاء القطر من أجل التغطية الاعلامية والتساوي في وسائل الاعلام في أعطاها حرية الحصول على المعلومات ، أو أن يصدر قانون كمعالجة لهذا القيد يحدد القيود المفروضة وفقا للقانون الدولي والمعايير الدولية بهذا الصدد بحيث يتضمن القيد على حرية الراي والتعبير أن يكون من أجل هدف شرعي وأن تقتضيه الضرورة لتحقيق هذه الاهداف الشخصية وأن يكون متناسب مع الهدف والضرورة المنشودة .
5 ـ أما بخصوص الرقابة على الأنترنيت وكما نعلم أن هذه الثقافة هي مهمة وضرورية ولا يمكن الاستغناء عنها ولا يمكن مواجهة هذا التطور العالمي بالقوة لانها تضع المواطن أمام العالم يسمع ويستمع ويطلع على كافة تفصيلات الاحداث ومن أستقصاء بعض الاراء بخصوص الحجب فان البعض يرى أن تحجب المواقع الاباحية والفساد والارهاب منعاً من أنزلاق فئات عمرية في هذا المناخ ويؤدي الى تخريب نسيج المجتمع ولا بد من أتخاذ أجراء مسؤول ووفق خطة منظمة لا بقرارات فردية زمنية تخَضع لاجراءات سياسية .... .... كما يرى البعض الاخر أن حجب مواقع الانترنيت يؤدي الى العودة الى نقطة الصفر والغاء ركن من أركان الديمقراطية وحجب ما يسمى بالتدفق الحر للمعلومات التي هي بحاجة ماسة للعراقيين ويرونها بانها عملية غير حضارية وتوحي من الخوف من الكلمة ولذلك يمكن مواجهة تلك الامور كما يراها أصحاب هذا الراي بالثقافة وبالكلمة الحرة وبالتوجيه الأخلاقي الذي يحافظ على نسيج المجتمع .
ونعتقد أن الحقائق الدستورية كما وردة في نص المادة (40) التي تنص على حرية الاتصالات والمراسلات ...... والالكترونية وغيرها مكفولة ، ولا يجوز مراقبتها والتصنت عليها أو الكشف عنها ، الا لضرورات قانونية وأمنية وبقرار قضائي كما أن المادة (42) لكل فرد حرية الفكر والضمير والعقيدة اذاً هذه الحرية هي مكفولة بموجب الدستور هذا من جانب ومن جانب أخر فان المادة (19/2) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والذي يعتبر العراق أحد الأطراف المصادق عليها وضعت ضوابط وشروط ومعايير دولية عند التعامل مع حرية الفكر وضرورة عدم فرض الرقابة على المطبوعات وغيرها الأ وفقاً لتلك المعايير خاصة في الدول التي تنتهج الديمقراطية قولا وفعلاً وبعيداً عن المتغيرات السياسية وكما أشرنا اليها في بداية البحث .
المحامي والصحفي
رزاق حمد العوادي
قسم الدراسات والبحوث القانونية في نقابة المحامين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى