الكلمة .. ابداع والتزام
إدارة منتدى (الكلمة..إبداع وإلتزام) ترحّب دوماً بأعضائها الأعزاء وكذلك بضيوفها الكرام وتدعوهم لقضاء أوقات مفيدة وممتعة في منتداهم الإبداعي هذا مع أخوة وأخوات لهم مبدعين من كافة بلداننا العربية الحبيبة وكوردستان العراق العزيزة ، فحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً. ومكانكم بالقلب.
الكلمة .. ابداع والتزام

منتدى للابداع .. ثقافي .. يعنى بشؤون الأدب والشعر والرسم والمسرح والنقد وكل ابداع حر ملتزم ، بلا انغلاق او اسفاف

منتدى الكلمة .. إبداع وإلتزام يرحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . إدارة المنتدى ترحب كثيراً بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة ومن كوردستان العراق الغالية وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى هو ملك لأعضائها الكرام وحتى لزوارها الأعزاء وغايتنا هي منح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام القانون محترم ، فيا هلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء
اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .. نرجوا منكم الانتباه الى أمر هام بخصوص أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم ، وهو وجوب أختيار (كلمة المرور) الخاصة بكم كتابتها باللغة الانكليزية وليس اللغة العربية أي بمعنى ادق استخدم (الاحرف اللاتينية) وليس (الاحرف العربية) لان هذا المنتدى لا يقبل الاحرف العربية في (كلمة المرور) وهذا يفسّر عدم دخول العديد لأعضاء الجدد بالرغم من استكمال كافة متطلبات التسجيل لذا اقتضى التنويه مع التحية للجميع ووقتا ممتعا في منتداكم الابداعي (الكلمة .. إبداع وإلتزام) .
إلى جميع زوارنا الكرام .. أن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) أو (Sign Up ) وملء المعلومات المطلوبة وبعد ذلك تنشيط حسابكم عن طريق الرسالة المرسلة من المنتدى لبريدكم الالكتروني مع تحياتنا لكم
تنبيه هام لجميع الاعضاء والزوار الكرام : تردنا بعض الأسئلة عن عناوين وارقام هواتف لزملاء محامين ومحاميات ، وحيث اننا جهة ليست مخولة بهذا الامر وان الجهة التي من المفروض مراجعتها بهذا الخصوص هي نقابة المحامين العراقيين او موقعها الالكتروني الموجود على الانترنت ، لذا نأسف عن اجابة أي طلب من أي عضو كريم او زائر كريم راجين تفهم ذلك مع وافر الشكر والتقدير (إدارة المنتدى)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورة تدريبية عن صياغة العقود ذات الصلة بالبنوك والمؤسسات المالية
الجمعة 06 يناير 2017, 6:57 am من طرف صبرة جروب

» دورة المستشار القانوني في المنازعات الإدارية 22-26 يناير 2017
السبت 24 ديسمبر 2016, 4:19 am من طرف صبرة جروب

» دورات يناير 2017
الأربعاء 14 ديسمبر 2016, 12:06 pm من طرف صبرة جروب

» كتابة الأوامر الإدارية المنظمة للعمل، والتعاميم، والمذكرات الداخلية، والمراسلات الرسمية
الأربعاء 14 ديسمبر 2016, 11:53 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " عقود الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والامتياز، والبوت " 25-29 ديسمبر 2106، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:47 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " صياغة العقود وأثر ذلك في كسب الدعاوى " 25- 29 ديسمبر 2016، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:39 am من طرف صبرة جروب

» دورة تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية (تحضير القضايا، كتابة الدفوع والأسباب والطلبات، الترافع أمام المحاكم وهيئات التحكيم، 25 - 29 ديسمبر 2016، القاهرة
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:30 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن "تنمية المهارات القانونية لأعضاء إدارات الموارد البشرية، وشؤون الموظفين، والعقود والمشتريات، والشؤون الإدارية والمالية " 4-8 ديسمبر، 2016
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:15 am من طرف صبرة جروب

» دورة تدريبية عن " المستشار القانوني في المنازعات التجارية " 27 نوفمبر- 1 ديسمبر 2016 ، دبي
السبت 03 ديسمبر 2016, 6:04 am من طرف صبرة جروب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
فبراير 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728     

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير الأحلام : رؤية الثعبان ، الأفعى ، الحيَّة ، في الحلم
مضيفكم (مضيف منتدى"الكلمة..إبداع وإلتزام") يعود إليكم ، ضيف شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ، مبدعنا ومشرفنا المتألق العزيز الاستاذ خالد العراقي من محافظة الأنبار البطلة التي قاومت الأحتلال والأرهاب معاً
حدث في مثل هذا اليوم من التأريخ
الصحفي منتظر الزيدي وحادثة رمي الحذاء على بوش وتفاصيل محاكمته
سجل دخولك لمنتدى الكلمة ابداع والتزام بالصلاة على محمد وعلى ال محمد
أختر عضو في المنتدى ووجه سؤالك ، ومن لا يجيب على السؤال خلال مدة عشرة أيام طبعا سينال لقب (اسوأ عضو للمنتدى بجدارة في تلك الفترة) ، لنبدأ على بركة الله تعالى (لتكن الاسئلة خفيفة وموجزة وتختلف عن أسئلة مضيف المنتدى)
لمناسبة مرور عام على تأسيس منتدانا (منتدى "الكلمة..إبداع وإلتزام") كل عام وانتم بألف خير
برنامج (للذين أحسنوا الحسنى) للشيخ الدكتور أحمد الكبيسي ( لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (26) يونس) بثت الحلقات في شهر رمضان 1428هـ
صور حصرية للمنتدى لأنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 8/4/2010
صور نادرة وحصرية للمنتدى : صور أنتخابات نقابة المحامين العراقيين التي جرت يوم 16/11/2006

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2014 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بناتى نبض حياتي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 54732 مساهمة في هذا المنتدى في 36547 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

صدام يتحدث عن أخويه برزان ووطبان.. وعزيز ورمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

وليد محمد الشبيبي


مؤسس المنتدى ومديره المسؤول
صدام يتحدث عن أخويه برزان ووطبان.. وعزيز ورمضان


التاريخ : 11/7/2009 الوقت : 10:47




لندن: «الشرق الأوسط»

يكشف الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين الذي أُعدم نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2006 في وثائق سرية أفرج عنها الأرشيف القومي الأميركي أخيرا خفايا كثيرة عن حروبه وأيامه الأخيرة في الحكم وحتى اعتقاله وظروفه في السجن.

وبعد نشرها محاضر 19 جلسة استجواب رسمي تواصل «الشرق الأوسط» اليوم نشر محاضر حوارات غير رسمية عادية أجراها جورج بيرو، وهو محقق من مكتب المباحث الفيدرالي الأميركي «إف بي آي»، مع الرئيس الأسبق ما بين 1 مايو (أيار) و28 يونيو (حزيران) 2004. وفي حوار جرى في 17 يونيو (حزيران) تحدث صدام عن إخوته غير الأشقاء وكبار المسؤولين في نظامه، وقد أفاد بأن طارق عزيز كان في غاية الذكاء ومتحدثا رائعا.

وأفاد بأن ابن عمه علي حسن المجيد كان يفكر مثل البدوي وكانت خبرته محدودة خارج حدود قبيلته، وكانت قراراته تقوم على هذه الخبرة المحدودة.

ووصف صدام شخصية طه ياسين رمضان بأنها شخصية واضحة. فقد كان رمضان ذلك النوع من الأشخاص الذين يتحدثون عن أنفسهم باستمرار. بعد ذلك انتقل صدام إلى الحديث عن أخويه غير الشقيقين وهما برزان إبراهيم الحسن ووطبان إبراهيم الحسن وأفاد صدام بأن برزان كان في غاية الذكاء ولكن شخصيته كانت مغلقة.

ثم أفاد صدام بأن وطبان كان على العكس من برزان حيث كان ودودا وذا شخصية بسيطة. وفي آخر جلسة في 28 يونيو (حزيران) ناقش بيرو مع صدام علاقة العراق بتنظيم «القاعدة»، وقال صدام إن آيديولوجية أسامة بن لادن لم تختلف عن الكثير من المتعصبين الذين جاؤوا قبله، وإنه ليس لدى الاثنين نفس المعتقد أو النظرة.

وزعم صدام أنه لم يرَ بن لادن شخصيا يوما ما. ولكن، أشار بيرو إلى أن هناك أدلة واضحة على أن الحكومة العراقية كانت قد اجتمعت من قبل مع بن لادن، واستشهد بيرو على ذلك باجتماع فاروق حجازي مسؤول الاستخبارات الخارجية بجهاز الاستخبارات العراقي، مع أسامة بن لادن في السودان عام 1994، وزيارتين قام بهما أبو حفص الموريتاني إلى بغداد وطلبه الحصول على مساعدات مالية تبلغ 10 ملايين دولار. وأجاب صدام: «نعم». وقال إن الحكومة العراقية لم تتعاون مع بن لادن.

وسأل بيرو صدام لماذا كان العراق الدولة الوحيدة التي أثنت على هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، وهو الأمر الذي رفضه صدام على الفور.

وقال بيرو لصدام إن هناك تقارير عن إشادة الصحف العراقية بالهجوم. وقال صدام إنه كتب مقالات ضد الهجوم، ولكنه تحدث أيضا عن السبب الذي دفع رجالا إلى القيام بهذه التصرفات. ولم تتم مراجعة السبب الذي يمكن أن يتسبب في هذا القدر من الكره وقتل الأبرياء.

وبعد الهجوم، كتب طارق عزيز خطابات شخصية يدين فيها الهجوم إلى شخصين، من الممكن أن يكون أحدهما رمزي كلارك، الذي كان يعرفه عزيز شخصيا. وكانت هذه الخطابات بمثابة وسيلة غير رسمية يدين العراق من خلالها الهجوم.

* طارق عزيز كان في غاية الذكاء.. ورمضان واضحا.. والمجيد كان يفكر مثل البدوي

ـ رئيس النظام السابق قال إن برزان كان مغلقا ولم يكن ودودا ووطبان عكسه

ـ حوار غير رسمي مع صدام

ـ 17 يونيو (حزيران) 2004

* خلال حديث غير رسمي مع جورج بيرو في زنزانته، أدلى صدام حسين بالمعلومات التالية:

أفاد صدام بأنه في معظم الأيام، كان جدول أعماله يشتمل على الاجتماع مع المواطنين العراقيين العاديين.

وقد كان صدام يفضل الاجتماع معهم حيث كان يعمل أو يقيم بدلا من مكتبه الرئاسي. وفي أغلب الأحيان، كانت هذه الاجتماعات بين الساعة 3:00 إلى الساعة 6:00 مساء، حيث كان يتبادل الحديث مع المواطنين العراقيين.

وكان صدام يفضل قيادة السيارة بنفسه وكان يأمر حراسه بالركوب معه، مما منحه القدرة على التوقف متى وأين شاء. وكان صدام يستفيد من هذا الوقت في معالجة المشكلات الشخصية لهؤلاء المواطنين، وكان من ذلك مناقشة مشكلاتهم الصحية وشكاواهم الشخصية، إلخ. وكان صدام يستمتع بتبادل الأفكار مع أولئك الذين يحيطون به بغرض توفير الحلول لهم. وكان يشجع من حوله على مناقشة المشكلات وتبادل الأفكار فيما بينهم، وبينهم وبينه كذلك. ومع ذلك فلم يكن صدام يستمتع بالجدل مع الآخرين على الرغم من أنه كان يعتبر نفسه محاورا ممتازا، وأكثر دراية ممن حوله. وعندما كان يدور جدل حوله، كان يقول إنه لن يشارك فيه ويبقى صامتا.

وكان صدام يتناقش مع بعض الأفراد سواء كانوا أقارب أو مقربين له داخل الحكومة العراقية السابقة. وقد أفاد صدام بأن طارق عزيز (رقم 25 على القائمة السوداء) كان في غاية الذكاء وكانت لديه معلومات وفيرة عن الغرب أكثر من أي مسؤول آخر في حزب البعث.

وكان عزيز متحدثا رائعا، حيث كان مدرسا سابقا للغة الإنجليزية وكان رئيس تحرير صحيفة حزب البعث. وأفاد صدام بأن علي حسن المجيد (رقم 5 على القائمة السوداء) كان يفكر مثل العرب. وأفاد بيرو بأن المجيد كان يفكر مثل البدوي، وقال صدام إن ذلك ما كان يقصده. لقد كانت خبرة المجيد محدودة خارج حدود قبيلته وكانت قراراته تقوم على هذه الخبرة المحدودة.

ومع ذلك، فقد كان المجيد يتبع وينفذ الأوامر الموجهة إليه. ووصف صدام شخصية نائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان (رقم 20 على القائمة السوداء) بأنها شخصية واضحة. فقد كان رمضان ذلك النوع من الأشخاص الذين يتحدثون عن أنفسهم باستمرار، وهو الأمر الذي كان يسمح به صدام. بعد ذلك انتقل صدام إلى الحديث عن أخويه غير الشقيقين وهما برزان إبراهيم حسن (رقم 38 على القائمة السوداء) ووطبان إبراهيم حسن (رقم 37 على القائمة السوداء).

وأفاد صدام بأن برزان كان في غاية الذكاء ولكن شخصيته كانت مغلقة. وقال بيرو لصدام إن برزان لم يكن ودودا بما يكفي، ولم يكن من النوع الذي يمكن أن يطور معه بيرو صداقة. فضحك صدام وقال إن بيرو قد عرف شخصية برزان.


وليد محمد الشبيبي


مؤسس المنتدى ومديره المسؤول


تنفيذ الحكم نهاية عام 2006 بالرئيس العراقي الاسبق صدام حسين



عائلة الرئيس الاسبق صدام حسين عندما كان رئيسا للعراق (1979 - 2003)


ثم أفاد صدام بأن وطبان كان على العكس من برزان حيث كان ودودا وذا شخصية بسيطة. وحسبما يقول صدام، فإن وطبان لم يستطع تنفيذ المهام الوزارية ولم يكن قادرا على الاضطلاع بالأدوار السياسية أو حل مشكلاتها. ثم تساءل بيرو عن عابد حامد محمود (رقم 4 على القائمة السوداء) وهو السكرتير الرئاسي لصدام. فقال صدام إن عابد كان موظفا جيدا ومخلصا وكان ينفذ الواجبات والأوامر. ثم سأل صدام بيرو عن رأيه في عابد.

فقام بيرو بوصف بما يعنيه مصطلح «مندوب مبيعات سيارات مستعملة». فضحك صدام مرة أخرى وقال إن بيرو كان محقا في وصفه لعابد.

* لم ألتق بن لادن.. وكتبت مقالات ضد هجمات 11 سبتمبر

ـ أقر بأن مسؤولا في استخباراته التقى زعيم «القاعدة» في السودان

ـ حوار غير رسمي مع صدام

ـ 28 يونيو (حزيران) 2004

* ناقش بيرو مع صدام علاقة العراق بتنظيم القاعدة، وعرض صدام تقريرا تاريخيا مختصرا عن الخلافات داخل الدين، ولا سيما الإسلام، وعن حكام ذوي أهمية من الناحية التاريخية. وقال صدام إنه يؤمن بالله، وإنه ليس متعصبا.

وأعرب عن اعتقاده أنه لا يجب الخلط بين الدين والدولة. وعلاوة على ذلك، فإن آيديولوجية حزب البعث لم تكن تعتمد على الدين، حيث إن مؤسسها كان مسيحيا. ولكن، كان صدام واضحا في أنه يقف ضد أي شخص يتواطأ مع الغرب ضد بلاده. وقال صدام إن آيديولوجية أسامة بن لادن لم تختلف عن الكثير من المتعصبين الذين جاءوا قبله، وإنه ليس لدى الاثنين نفس المعتقد أو النظرة. وزعم صدام أنه لم ير بن لادن شخصيا يوما ما.

ولكن، أشار بيرو إلى أن هناك أدلة واضحة على أن الحكومة العراقية كانت قد اجتمعت من قبل مع بن لادن، واستشهد بيرو على ذلك باجتماع فاروق حجازي، مسؤول الاستخبارات الخارجية بجهاز الاستخبارات العراقي، مع أسامة بن لادن في السودان عام 1994، وواستشهد كذلك بزيارتين قام بهما أبو حفص الموريتاني إلى بغداد، وطلبه الحصول على مساعدات مالية تبلغ 10 ملايين دولار. وأجاب صدام: «نعم». وقال إن الحكومة العراقية لم تتعاون مع بن لادن. وسأل بيرو صدام «لِمَ لا؟» ما دام للعراق وبن لادن نفس الأعداء، الولايات المتحدة والسعودية.. واستشهد بيرو بعبارة «عدوي عدو أخي».

وقال صدام إن الولايات المتحدة لم تكن عدوا للعراق، ولكن كان صدام يعترض على سياساتها. ولو كان يريد التعاون مع أعداء الولايات المتحدة لكان قام بذلك مع كوريا الشمالية، التي زعم أن له علاقة بها، أو الصين. وقال صدام إن الولايات المتحدة استخدمت هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) كمسوغ للهجوم على العراق.

ولم تر الولايات المتحدة سبب هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول). وقال بيرو إنه بسبب التناقض بين تصريحات العراق وتصرفاته، يعتقد الكثيرون أن العراق أخطأ في حساب تبعات هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) على الشعب الأميركي وقياداته.

وأنكر العراق أي علاقة مع بن لادن أو «القاعدة»، ولكن أظهرت الأدلة استمرار التواصل بين الاثنين. ورفض صدام القول بالخطأ في حساب تبعات الهجوم، ولكنه لم تكن لديه خيارات أخرى، وكان الخيار الوحيد الذي أمامه هو مغادرة العراق، وهو ما زعم أنه لم يكن خيارا.

وسأل بيرو صدام: لماذا كان العراق الدولة الوحيدة التي أثنت على هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)؟ وهو الأمر الذي رفضه صدام على الفور. وقال بيرو لصدام إن هناك تقارير عن إشادة الصحف العراقية بالهجوم. وقال صدام إنه كتب مقالات ضد الهجوم، ولكنه تحدث أيضا عن السبب الذي دفع رجالا إلى القيام بهذه التصرفات.

ولم تتم مراجعة السبب الذي يمكن أن يتسبب في هذا القدر من الكره وقتل الأبرياء.

وبعد الهجوم، كتب طارق عزيز خطابات شخصية يدين فيها الهجوم إلى شخصين، من الممكن أن يكون أحدهما رمزي كلارك، الذي كان يعرفه عزيز شخصيا. وكانت هذه الخطابات بمثابة وسيلة غير رسمية يدين العراق من خلالها الهجوم.

وقال صدام إنه لم يكن من الممكن الإدلاء بأي تصريحات رسمية، حيث كان يُنظر إلى العراق على أنه في حالة حرب مع الولايات المتحدة. وسئل صدام عما إذا كان ذلك هو السبب في رفض طلب السفير العراقي في الأمم المتحدة محمد الدوري حضور ذكرى الحادي عشر من سبتمبر (أيلول). واحتاج ذلك إلى طلب شخصي من وزير الشؤون الخارجية لصدام للحصول على تصريح للسفير كي يحضر الذكرى. وقال صدام إنه لا يستطيع تذكر ما حدث، ولكنه يتذكر تحديدا أن السفير حضر الذكرى كممثل للأمم المتحدة ولم يحضر كممثل رسمي للعراق.

* إيجاز لـ «إف بي آي»: صدام قد يقدم أدلة ضد مساعديه إذا كان يعتقد أنهم يتعاونون مع التحقيقات

ـ كاتبوه: مع ازدياد الثقة بين الرئيس السابق وبيرو تمت إثارة مواضيع معقدة

* موجز: تقديم تقرير متقدم لشعبة مكافحة الإرهاب وفرق مجموعة التدخل في الحالات الحرجة حول صدام حسين التفاصيل: في أعقاب القبض على الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في ديسمبر (كانون الأول) 2003 (تم حذف بقية هذا الجزء).

حتى الآن، أجرى فريق المباحث الفيدرالية الأميركية ست عشرة مقابلة مع صدام واثنتي عشرة مقابلة مع الوزراء ومستشاري الرئيس وقادة الأجهزة الأمنية وقادة الجيش السابقين المحتجزين لدى القوات الأميركية. وقد كانت اللقاءات الأخيرة محورية في معرفة أسلوب عمل حكومة صدام، والوصول إلى الكيفية التي كان يتم من خلالها اتخاذ القرار وتنفيذه.

على الرغم من أن الهدف الرئيسي من استجواب صدام كان الحصول على معلومات استخباراتية، فإن الفريق يرى تقديم صدام حسين أي معلومات ذات قيمة من دون الحصول على فائدة ملموسة في المقابل أمرا بعيد المنال، بيد أن اقتراب المحاكمة قد يجعل صدام يؤثر الفوائد من وراء التعاون بدلا من المخاطرة بالصمت.

وهذا صحيح، خصوصا إذا كان يعتقد أنه سيواجه محاكمة دولية تقابل المحاكمة المحلية، وإذا ما كان يعتقد، على سبيل المثال، أن قادة النظام السابق يتعاونون خلال التحقيقات ويحملونه مسؤولية انتهاكات حقوق الإنسان والإعدامات الجماعية، أو استخدام أسلحة الدمار الشامل، بل وربما يبدي رغبة في الكشف عن أدلة ضدهم.

وبحسب شخصيته، سيحاول صدام التعاون للتخفيف من تورطه في الاشتراك في تلك الممارسات، وإن لم يكن من أجل ذلك فمن أجل الحفاظ على صورته الذاتية، ولضمان الحفاظ على صورة إيجابية في التاريخ. (تم حذف بقية هذا الجزء). بعد أن قبل صدام ذلك كتب للدخول في «حوار» وليس «تحقيقا». وقضى فريق المباحث الفيدرالية الأميركية عدة جلسات يناقشونه في موضوعات لا تهدد موقفه، منحته الفرصة للحديث بحرية والتباهي بإنجازاته السابقة. (تم حذف بقية هذا الجزء).

وبينما كانت الصلة والثقة بين صدام وبيرو تزداد، تم الدفع بعدد من الموضوعات المعقدة خلال الجلسات. فعلى سبيل المثال، سئل صدام أسئلة تفصيلية حول استخدام الأسلحة الكيميائية ضد الأكراد في حلبجة عام 1988، وتفاصيل انتفاضة الشيعة في الجنوب عام 1991. وهي موضوعات كان صدام يرفض مناقشتها من قبل. انطلاق صدام في الحديث رويدا رويدا، ربما لا يكون راجعا إلى نوعية الأسئلة التي سئلت، إنما للسلوك غير العدواني الذي سئلت به. (تم حذف بقية هذا الجزء).

في 19/3/2004 عرض الفريق لصدام حسين فيلما وثائقيا أنتجه صحافي بريطاني تحت عنوان «آخر حروب صدام» وصف نظام صدام الوحشي بأصوات شهود عيان وناجين قدموا أدلة على المذابح والإعدامات الجماعية التي ارتكبت في حق الشيعة. وقبل أن يعرض الفيلم على صدام شرع في التساؤل حول موضوعية الصحافي، وتحدث مطولا حول أهمية العدالة، وعندما بدأ مشاهدة الفيلم بدا عليه الغضب الشديد، وشكك في صحة الفيلم.

ومع استمرار الفيلم أنهى صدام الجلسة قائلا إنه يرغب في تناول طعام العشاء وتأدية الصلاة، وقال إنه سيناقش الأمر في وقت لاحق. وخلال استعداداته لمغادرة الجلسة واصل صدام انتقاداته، مكررا شكوكه في صحة الفيلم، ومكيلا الاتهامات للرئيس بوش بتشجيع انتفاضة الشيعة. وفي اليوم التالي كان صدام قد استعاد رباطة جأشه، وبدا مستعدا لإكمال المناقشات.

وسيواصل الفريق جهوده في سحق صدام بكم كبير من الأدلة ضده وضد أركان نظامه السابق بشأن انتهاكات حقوق الإنسان وعمليات القتل الجماعي واستخدام الأسلحة الكيميائية. ونعتقد أنه عندما يشعر صدام بأن استراتيجية الإنكار التي ينتهجها لم تعد مجدية، قد يلجأ إلى اتهام الآخرين من قادة النظام السابقين بتلك الانتهاكات.

الشرق الاوسط


http://amad.ps/arabic/?action=detail&id=41990

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى